روابط للدخول

صحف القاهرة تأسف لتعثر محاولات إنقاذ قانون الانتخابات العراقي


تصدرت متابعات صحف القاهرة للشأن العراقي أنباء تعثر محادثات نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي والبرلمان العراقي لإنقاذ قانون الانتخابات العراقي وهو ما يؤجج مخاوف إرجاء الانتخابات العراقية وزيارة احتمالات حدوث فراغ دستوري وبالتالي تأجيل سحب القوات الأميركية من العراق، وفي الوقت نفسه أشارت صحف القاهرة إلى استعدادت وزارة الداخلية لتسلم الملف الأمني لبغداد قبل إجراء الانتخابات كخطوة أولى لعودة الحياة الطبيعية إلى شوارع العراق.

ذكرت الجمهورية شبه الرسمية أن المشاورات بين مختلف القوى السياسية العراقية حول نقض نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي لقانون الانتخابات الجديد لم تسفر عن حل للخلاف وأوضحت الصحيفة صعوبة الموقف وقالت- نقلا عن المتحدث باسم المكتب الإعلامي للهاشمي عبد الإله كاظم- إن نائب الرئيس سيستخدم من جديد حقه في نقض القانون المعدل بعد أن نقض صيغته الأصلية في حال عدم التوصل إلى حل يحسم الخلافات حول قانون الانتخابات خلال 24 ساعة وأضاف كاظم إن النقض أصبح الآن أمرا محتملا بشكل كبير ما لم تثمر الجهود في إقناع الكتل السياسية بتصليح الخلل الموجود خاصة ما يتعلق بالمحافظات العراقية التي تم إنقاص عدد مقاعدها في القانون الجديد مشيرا في الوقت نفسه إلى أن التحالف الكردستاني يرفض التنازل عن أي من المقاعد التي حصل عليها نتيجة تعديل القانون.
وفي سياق متصل اهتمت المصري اليوم المستقلة ببيان أصدرته بعثة الأمم المتحدة لدى العراق أعلنت فيه عن دعمها للجهود المبذولة لتوضيح المسائل المتعلقة بتصويت العراقيين في الخارج إضافة إلى وجوب إدراج توزيع المقاعد على المحافظات ضمن القانون وإعلان التاريخ النهائى للانتخابات على أن يعتبر ٢٧ فبراير خياراً قابلاً للتحقيق لأسباب عملية ودستورية.
وعلى صعيد التطورات الأمنية في العراق أشارت الأهرام شبه الرسمية إلى تأكيد وزارة الداخلية العراقية استعدادها لتسلم الملف الأمني في العاصمة العراقية بغداد بشكل كامل قبيل موعد الانتخابات البرلمانية المقبلة في حال انسحاب قوات الجيش العراقي ونقلت الصحيفة عن وكيل وزارة الداخلية العراقية أن المواطن العراقي بدأ ينفر من مشاهدة المظاهر الأمنية المسلحة في الشارع مضيفا أن المواطن يرغب في مشاهدة رجال المرور وسيارات الإطفاء في الشارع العراقي فقط لكي يشعر بالأمان في إشارة إلى القوات التابعة لوزارة الداخلية حصرا.
XS
SM
MD
LG