روابط للدخول

بيع الأدوية الجنسية بدون وصفة ببغداد والصحة تنفي


بالقرب من ساحة التحرير في منطقة الباب الشرقي وسط العاصمة العراقية بغداد، تلقى تجارة العقاقير المنشطة جنسيا رواجا لافتا.

ويفترش عدد من الباعة وغالبيتهم من المراهقين الرصيف لعرض بضاعتهم، التي تتمثل في أنواع من المنشطات الجنسية على شكل دهونات وحبوب غالبيتها من نوع الفياغرا ومن ماركات أميركية وفرنسية وألمانية.
هذه الظاهرة ورغم زيادة الإقبال عليها في العراق وخاصة من قبل الشباب والمراهقين، إلا أنها أيضا تواجه انتقادات من كثير من المواطنين نتيجة بيع هذه العقاقير في أماكن مكشوفة وفي ظروف تخزين سيئة، إضافة الى أنها تؤخذ من دون وصفة طبيب.
وقد تكون للظروف التي مرت بالبلاد خلال السنوات الست الماضية وما رافقها من أعمال عنف تأثيرات سلبية على نفسية المواطن العراقي، الأمر الذي يؤدي الى إقباله على المنشطات الجنسية بحسب المواطن عبد الحميد جمعة.
فيما يرى المواطن كريم حمزة أن ضعف الرقابة من قبل وزارة الصحة العراقية ساهم بشكل كبير في انتشار بيع هذه الأدوية من دون وصفة طبية وفي عدد من الأسواق الشعبية.
لكن وزارة الصحة العراقية نفت هذه الاتهامات حيث يؤكد المفتش العام فيها عادل محسن في حديث لإذاعة العراق الحر أن الوزارة وبالتعاون مع قيادة عمليات بغداد تنفذ حملات دورية على الأسواق والمحال غير المجازة التي تتعامل بالأدوية والمنشطات الجنسية، مشيرا الى أن تلك الحملات أسفرت عن اعتقال عشرات الأشخاص وإتلاف أطنان من تلك الأدوية.
وبشأن بيع الأدوية المنشطة جنسيا قي الصيدليات من دون وصفة طبية لفت محسن الى وجود قانون يمنع هذا الأمر، ويعرض من يقوم به من أصحاب الصيدليات الى المساءلة القانونية.
XS
SM
MD
LG