روابط للدخول

أنصب اهتمام الصحف الأردنية الصادرة اليوم على الانتخابات البرلمانية العراقية المقبلة حيث أبرزت وعلى صدر صفحاتها الرئيسة إعلان الحكومة الأردنية عن سماحها للعراقيين المقيمين على أراضيها بالمشاركة في الانتخابات، وكذلك موقف نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي الأخير من قانون الانتخابات المعدل كما أبرزت لجوء القوى السياسية العراقية إلى العشائر مجددا لكسب تأييدها في الانتخابات المقبلة.

و نقلت صحيفة الرأي الرسمية عن الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية الدكتور نبيل الشريف قوله إنه بناءً على توجيهات الملك عبد الله الثاني قررت الحكومة الموافقة على طلب السلطات العراقية إقامة مراكز اقتراع في الأردن للعراقيين المقيمين على أراضية لإتاحة المجال لهم للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات النيابية المقررة العام المقبل. وأضاف الشريف أن توجيهات العاهل الأردني للحكومة تأتي في إطار إسناد الشعب العراقي وتدعيما للمصالحة الوطنية بين جميع أطيافه وحفاظا على وحدة أراضيه وأمنه واستقراره.
وفي ذات السياق قالت صحيفة الغد وبحسب مصدر عراقي مطلع إن الحكومة العراقية طلبت رسميا من الدول التي يوجد فيها جالية عراقية كبيرة فتح مراكز للمقترعين وتقديم التسهيلات اللازمة، وذلك لأجل فسح المجال أمام المهجرين للمشاركة بكثافة في هذه الانتخابات.

ونقلت صحيفة العرب اليوم عن طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي قوله إنه أجل إعلان موقفه النهائي من قانون الانتخابات المعدل حتى يوم الأحد المقبل بعد أن أجازت المحكمة العراقية الدستورية العليا التمديد. وذكرت الصحيفة أنه من المتوقع أن يستخدم الهاشمي حقه في نقض القانون للمرة الثانية بسبب الخلاف مع عدد من الكتل السياسية والمتعلق بمقاعد المحافظات وتمثيل المهجرين في مجلس النواب.

ونعود إلى صحيفة الغد التي قالت في صفحتها الدولية إن العشائر في العراق تلعب دورا بارزا في العملية السياسية حاليا بحيث تلجأ إليها غالبية القوى والأحزاب المتنفذة لنيل تأييدها في الانتخابات التشريعية المقبلة. وأشارت الصحيفة إلى أن العشيرة في المجتمع العراقي تكوين سياسي واجتماعي مبني على أنظمة وقوانين خاصة، لهذا عادت الأحزاب إليها كونها تمثل القاعدة الانتخابية الأوسع وفتحت مقرات لها في الأرياف والقرى، وأقساما خاصة بالعشائر. وقالت الصحيفة نقلا عن شيخ عشيرة الشمر في النجف أنور الشمري: "لا يوجد فصل بين العمل داخل العشيرة والسياسة، فعمل شيخ العشيرة بالواقع سياسي لأنه مبني على أساس السلطة التي يمتلكها ويمارسها مع أبنائه في العشيرة."

على صلة

XS
SM
MD
LG