روابط للدخول

الشبيبة العراقية في المهجر ومصاعب ظروف الحياة والدراسة


تتباين ظروف حياة الشباب العراقي في دول المهجر، كما تختلف الصعوبات التي يواجهونها في مجال التخصص العلمي او الحصول على عمل. ضيوف حلقة هذا الاسبوع من [كولاج] تحدثوا عن حاضرهم الذي يحمل العديد من المصاعب، وعن سبل تحقيق احلامهم وتطلعاتهم.

جبريل مقيم في هولندا ويدرس الطب. وهو حريص، كما يقول، على التأهل في اختصاصه لكي يدخل سوق العمل، لكنه يعتقد بان العمل في اوروبا عموما يخضع لقوانين العرض والطلب. أما كاوه الذي يعمل في محل لبيع المجوهرات في لندن نهارا، فيواصل دراسته في المساء، لان الحياة، كما يقول، تتطلب من الشاب المقيم في اوروبا السعى لتدبير أموره بنفسه. ويقول أمير الذي يدرس الصيدلة ان اهله وفروا له فرصة المجيء الى اوربا للدراسة، لذا عليه استغلال هذه الفرصة للتخصص.

واجمع ضيوف الحلقة على ان ظروف الحياة في اوروبا تتطلب التخطيط لكل شيء بدءاً من العطلة الاسبوعية وانتهاء باختيار موضوع الدراسة وحقل الاختصاص. وعن العودة الى الوطن قال ضيف الحلقة الشاب كاوه انه سبق ان عاد الى العراق بعد سقوط حكم البعث، لكنه واجه ظروفا لم يألفها، فقفل راجعا. اما جبريل فقال انه بانتظار ان يستتب الامن بشكل نهائي لكي يعود، وشاطره الرأي الشاب أمير
XS
SM
MD
LG