روابط للدخول

الصحافة الاردنية والشأن العراقي لهذا اليوم


تقول صحيفة الراي ان العراق شهد في تشرين الثاني المنصرم ادنى حصيلة للقتلى منذ اجتياح البلاد في اذار 2003 في حين تسعى السلطات الى استلام المزيد من المسؤوليات الامنية قبل انسحاب الوحدات القتالية الاميركية في اب المقبل.واعلنت مصادر في وزارات الداخلية والدفاع والصحة مقتل 122 شخصا خلال تشرين الثاني الماضي بينهم 88 مدنيا و12 عسكريا و22 من الشرطة.وتؤكد الاحصائيات سقوط 44 جريحا في صفوف الجيش و56 اخرين من قوات الشرطة و332 شخصا من المدنيين. كما قتلت القوى الامنية 38 ارهابيا واعتقلت 510 اخرين. وسقط خلال الاشهر الاحد عشر الاولى من العام الحالي 3114 عراقيا، اي نصف عدد القتلى الذين قضوا خلال العام 2008 باكمله.


وتقول الدستور ان سيف الخياط الذي قدم نفسه على انه صحافي عراقي في مؤتمر صحافي في باريس رمى حذاءه الثلاثاء على الصحافي العراقي منتظر الزيدي الذي اشتهر بعدما رمى حذاءه على الرئيس الاميركي السابق جورج بوش.ووجه الرجل اتهامه للزيدي بالولاء للديكتاتورية.وتمكن الزيدي من تجنب الحذاء، وجرت مشاجرة بين شقيقه ورامي الحذاء الذي اخرج من القاعة.

صحيفة العرب اليوم تنشر مقابلة مع رئيس قائمة وطني العراق د.طارق العبد الله وصف فيها قانون الانتخابات العراقي بالمجحف, معتبرا انه ينتقص من حق مهجري الداخل والخارج على حد سواء, لافتا ان محافظة كركوك ستكون ضحية التجاذبات الانتخابية, الامر الذي سيقودها الى الهاوية. وقال العبد الله ان هناك أربعة محاور رئيسية مهمة, هي ائتلاف العراق الموحد ودولة القانون وتحالف وحدة العراق, والجبهة الوطنية العراقية ولا اخفي سرا انه تم ادخال العديد من الكيانات السياسية العربية السنية مع نظيراتها العربية الشيعية, وهناك ائتلاف خامس كبير هو الائتلاف الكردي ذو التوجهات المعروفة وطريقة تحركه ضمن دائرة الانتخابات المقبلة.

وتنشر الغد ان سلام المالكي عضو لجنة الحوار في مجموعة عصائب اهل الحق أعلن وقف المفاوضات مع الحكومة بسبب "التأخير" في اطلاق سراح قائدها الشيخ قيس الخزعلي من السجن. وأكد "عدم مشاركة العصائب في الانتخابات" المتوقع اجراؤها مطلع العام المقبل. و"عصائب اهل الحق" المنشقة عن جيش المهدي، أعلنت مسؤوليتها عن خطف خمسة بريطانيين في بغداد فضلا عن شن هجمات على القوات الاميركية. وكانت القوات الأميركية اطلقت سراح ثلاثة من كبار قادة العصائب هم هادي الدراجي وحسن سالم وصالح الجيزاني وليث الخزعلي "ابو سجاد" شقيق الامين العام للتنظيم الشيخ قيس الخزعلي. الذي يدير المفاوضات مع الأميركيين من معتقل كروبر قرب مطار بغداد ويتصل بمساعديه وعائلته عبر هاتف خاص" كاشفا انه "سيكون آخر من سيطلق سراحه بحسب طلبه شخصيا".
XS
SM
MD
LG