روابط للدخول

صحف القاهرة: تراجع العمليات الإرهابية في العراق خلال نوفمبر


تهتم صحف القاهرة بإعلان الرئيس الأميركي باراك أوباما عن موعد انسحاب القوات الأميركية من العراق عام 2011، إضافة إلى الاتهامات الموجهة لواشنطن بعدم الاستعداد لإدارة العراق بعد غزوه

وأنباء مبشرة عن تراجع الهجمات الإرهابية خلال نوفمبر المنصرم إلى أدنى حد لها منذ 2003.
أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما مجددا أن القوات الأمريكية ستنهى انسحابها من العراق بحلول نهاية 2011 بعدما أثار التأخير في تنظيم انتخابات تشريعية عراقية مخاوف من إمكانية تنفيذ الجدول الزمني الأمريكي للانسحاب، هذا ما أبرزته صحيفة اليوم السابع المستقلة التي نقلت عن أوباما قوله: إن "الجدل المحتدم حول الحرب العراقية معروف من الجميع ويجب عدم تكراره هنا"، مشيرا إلى أن "الحرب في العراق استأثرت بالقسم الأكبر من قواتنا ومواردنا ودبلوماسيتنا واهتمامنا"، وتشير اليوم السابع في تقرير لها إلى أن واشنطن تمارس ضغوطا على السياسيين العراقيين لتجنب تأخير موعد الانتخابات الذي كانت المفوضية العليا المستقلة قد حددته في النصف الثاني من يناير 2010.
وفي سياق آخر تنقل الأهرام شبه الرسمية عن مستشار رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير للشئون الخارجية‏ ديفيد مانينج,‏ أن القوات الأمريكية لم تتوقع أن تلعب دورا في عملية الاستقرار في العراق بعد الإطاحة بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين‏، ونقلت الصحيفة المصرية عن مايننج أمام لجنة التحقيق البريطانية حول الحرب في العراق‏,‏ إن الجيش الأمريكي ذهب للقتال في العراق وتوقع العودة لأمريكا بعد انتهاء الحرب‏,‏ وأضاف أن القوات البريطانية بدأت في التفاعل والتعامل مع العراقيين المدنيين وهذا ما لم تفعله القوات الأمريكية‏‏ التي أصرت على اللجوء للأساليب العسكرية فقط خلال المرحلة الأولى من غزو العراق في‏2003.
وعلى الصعيد الأمني في العراق أنباء مبشرة في الأهرام المسائي التي نشرت إحصائية رسمية عراقية أفادت بأن العراق شهد في نوفمبر المنصرم أدنى حصيلة للقتلى منذ اجتياح البلاد في مارس‏2003‏ في حين تسعى السلطات إلى تسلم المزيد من المسئوليات الأمنية قبل انسحاب الوحدات القتالية الأمريكية في أغسطس المقبل‏، وذكرت الصحيفة المصرية أن هذه الأرقام تخالف تحذيرات أطلقتها القوات الأمريكية ورئيس الوزراء نوري المالكي حيال معاودة الهجمات مع اقتراب موعد الاستحقاق الانتخابي المرتقب مطلع العام المقبل‏.
XS
SM
MD
LG