روابط للدخول

"الوطني" و"العراقي" أكثر التسميات استخداما لدى الكيانات الانتخابية


احد الكيانات الانتخابية يعلن عن تشكيلته في تشرين الاول الماضي ببغداد

احد الكيانات الانتخابية يعلن عن تشكيلته في تشرين الاول الماضي ببغداد

دأبت غالبية القوى السياسية في العراق على استعمال مفردات الوطن أو العراق في اختيار أسماء كياناتها المشاركة في الانتخابات.

وكثيرا ما يسمع العراقيون مصطلحات القائمة الوطنية أو الائتلاف العراقي أو التجمع الوطني العراقي.
النائبة عن القائمة العراقية الوطنية عالية نصيف انتقدت كثرة استخدام هذه المصطلحات، مشيرة الى أن العراقيين لا يحتاجون الى أي مصطلح يذكرهم بانتمائهم للوطن، وداعية في الوقت ذاته الى الابتعاد عن مسميات الوطنية والعراقية والاستعانة بأخرى تكون أكثر قربا من المواطن العراقي.
بيد أن النائب عن الائتلاف العراقي الموحد خالد الاسدي يرى أن استخدام القوى السياسية لمصطلحات الوطنية أو العراقية يأتي نتيجة محاولتها الظهور بمظهر وطني شامل، وليس وكأنها جهة تمثل طيف أو فئة من فئات الشعب العراقي حسب تعبيره.
ويشير الاسدي في حديث لإذاعة العراق الحر الى أن القوى السياسية العراقية تحاول من خلال استخدام هذه المسميات تغيير الاعتقاد السائد لدى المواطن العراقي من أن تلك القوى لا تمتلك أي انتماء للوطن.
في حين تشدد النائبة عن التحالف الكردستاني تانيا طلعت على أن استخدام مصطلحات الوطنية أو العراقية لا يزيد من وطنية القوى السياسية، بقدر ما تكون برامجها الانتخابية مفيدة للناخب وقابلة للتطبيق على ارض الواقع.
وبحسب النائبة عالية نصيف فأن كثرة استخدام هذه المسميات جاءت نتيجة حداثة التجربة الديمقراطية للقوى السياسية العراقية، مرجحة أن تشهد الفترة المقبلة تغييرا في أسلوب اختيار أسماء القوى والكيانات السياسية.
يشار الى أن مجلس النواب العراقي اقر في الثامن من تشرين الثاني الحالي الماضي قانون الانتخابات النيابية بعد ان شهدت مناقشة القانون خلافات بين الكتل السياسية على تنظيم الانتخابات بكركوك، وطبيعة القوائم والدوائر الانتخابية، وبعد مصادقة المجلس على القانون أثار الأخير تحفظات عدد من الكتل السياسية وخاصة ما يتعلق بعدد مقاعد الأقليات كالمسيحيين في البصرة والشبك في محافظة نينوى، إضافة إلى مقاعد المهجرين خارج العراق، واعقب ذلك نقض نائب رئيس الجمهورية العراقية طارق الهاشمي القانون الجديد، في الثامن عشر من شهر تشرين الثاني المنصرم، ودعا الهاشمي إلى الإسراع بتعديل المادة الأولى الخاصة بانتخاب المهاجرين العراقيين في الخارج وزيادة حصتهم من المقاعد في البرلمان المقبل.

XS
SM
MD
LG