روابط للدخول

الخبير الرياضي علي الحسناوي: حل أزمة اتحاد الكرة يتطلب مهارة في العلاقات الدولية


المنتخب الوطني العراقي

المنتخب الوطني العراقي

فرض العقوبات على الكرة العراقية من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم الـ[فيفا] التي جاءت على خلفية قرار حل الإتحاد، الذي اتخذته اللجنة الأولمبية الوطنية، اثار القلق والاسف لدى الرياضيين ومشجعي الكرة.

وطالب هؤلاء المسؤولين المعنيين بضرورة البحث عن حلول تنقذ الكرة العراقية من العقوبات المفروضة، وتسمح للمنتخبات الوطنية بالمشاركة في المباريات الخارجية. كما دعا هؤلاء في الوقت نفسه اعضاء الإتحاد المنحل الى تقديم استقالتهم وبذل الجهود في سيبل رفع العقوبات المفروضة.
الصحفي الرياضي زياد الخفاجي دعا الى التعامل بحكمة مع هذا الملف، كما دعا اعضاء الاتحاد الى ان يكونوا حريصين على مستقبل الكرة العراقية. في حين طالب المشجع الرياضي علي سلمان بان يتحمل المسؤولون الرياضيون تبعات قرار حل الإتحاد وفرض العقوبات على العراق.
وكانت اللجنة الأولمبية الوطنية قررت حل الاتحاد العراقي لكرة القدم بسبب ما اعتبرته مخالفات قانونية ومالية وأدارية ارتكبها أعضاء الاتحاد المنحل، وشكلت اللجنة هيئة مؤقتة تضم رؤساء عدد من الاندية الرياضية، وخبراء رياضيين، لادارة الأتحاد، لحين اجراء انتخابات،ه التي تأجلت غير مرة بسبب التمديدات المتواصلة لولاية رئيس الاتحاد المنحل.
استاذة التربية الرياضية في جامعة بغداد الدكتورة سهام فيوري اعربت عن تحفظها على قرار حل الإتحاد، معربة عن املها في ان تكون الرياضة العراقية بايد امينة.

اللاعب الدولي السابق نعيم صدام اوضح بان هذة ليست هي المرة الاولى التي يتعرض لها العراق الى عقوبات، ورمى الكرة في ملعب اعضاء الاتحاد المنحل، وحملهم مسؤولية إيجاد حل للازمة من خلال تقديم استقالاتهم وسحب الشكاوى التي رفعوها الى الإتحاد الدولي.
اما الخبير الرياضي علي الحسناوي فاكد ان الحل لايتم عبر التصريحات، والمناوشات الإعلامية، ووسط ما اسماها بالفوضى الإدارية، بل ان الامر يتطلب مهارة في العلاقات الدولية، مع توفر خبرات قادرة على ادارة الملف قانونياً.
يذكر ان اللجنة الأولمبية العراقية كلفت محامين دوليين لمقاضاة الـ[فيفا] ولحمله على الغاء العقوبات التي فرضها على الكرة العراقية، وهو اجراء سبق ان لجأت اليه دولة الكويت عندما تم حل اتحادها وتعرضت للعقوبات وفي النهاية كسبت القضية.
XS
SM
MD
LG