روابط للدخول

غياب الأقمشة والملابس الأوروبية المنشأ من أسواق بعقوبة


نساء يتبضعن في سوق بعقوبة

نساء يتبضعن في سوق بعقوبة

سوق بعقوبة الكبير احد اهم المراكز التجارية في ديالى. وشهد السوق خلال الايام القليلة الماضية أقبالا واضحا على شراء الملابس والاقمشة، التي تنوعت مناشؤها بين سورية وتركية وعراقية وصيمنية بينما غابت الملابس الاوربية المنشأ عن سوق بعقوبة.
احد تجار الملابس الجاهزة في السوق قال ان هناك مناشئ معروفة اعتاد التجار على الاستيراد منها، وهي السورية والتركية بالاضافة الى العراقية والصينية اما الملبوسات الفرنسية والايطالية وغيرها من الماركات الاوربية فهي قليلة لان اسعارها مرتفعة، ولا يقبل الناس على شرائها. اما المستورد من دول الجوار فتشهد رواجا اكبر.
عمر جاسم أحد التجار في سوق بعقوبة أوضح أن عددا كبيرا من المتبضعين يبحثون عن نوعية القماش بالاضافة الى التصاميم الملفتة للنظر. واضاف وهناك من لا يهمه السعر بقدر مايبحث عن التصاميم وعن الموضة، وتابع قوله ان للملابس مصادر تتنوع مابين المستورد التركي او السوري او قد يعمد التجار الى جلب بضائعهم من سوق الشورجة في بغداد، لافتا الى ان التجار يزيدون على سعر القطعة الواحدة 10 دولارات تقريبا كارباح.
ورغم ان العيد اشرف على الانتهاء ألا ان سوق بعقوبة لايخلو من المتبضعين. الموظفة انتصار عبدالله بينت انها جاءت الى السوق متاخرة ذلك لان الرواتب تاخرت عليهم، واشارت الى ان اسعار الملابس بعد العيد تكون منخفضة مقارنة بالايام التي تسبق العيد وهذا مادفعها لتاخير مجيئها الى السوق. وتابعت انها تعمد الى التبضع من الباعة المتجولين لان اسعارهم ارخص من اصحاب المحال التجارية.
ام عمار احدى موظفات مديرية تربية ديالى قالت انها تفضل شراء الملابس المستورد ذلك انها بحاجة الى ملابس قوية وجذابة.
XS
SM
MD
LG