روابط للدخول

صحافة دمشق: الفساد في العراق تجاوز 7 مليارات دولار


صحيفة "الوطن" الخاصة نشرت تقريرا مطولا تحت عنوان: "انتخابات العراق قد تؤجل إلى آذار والمالكي يعتبر أن نقض الهاشمي غير دستوري"، أما موقع "شام برس" فقد نشر العديد من الأخبار منها: "عدد المدنيين القتلى في العراق يتراجع إلى أدنى مستوى خلال الحرب"، "بلير وضع خطة حرب العراق قبل 9 أشهر من الغزو".
على النسخة الإلكترونية من صحيفة "الوطن" نقرأ خبرا عن بيع الخمور في البصرة، ذُكر فيه أن محال بيع الخمور في أسواق البصرة عادت إلى مزاولة نشاطها إثر إصدار الحكومة المحلية قراراً يسمح ببيع وتداول الخمور في المحافظة بعد أسابيع من الجدل السياسي والشعبي أعقبت قراراً يمنع تجارة الخمور في المدينة.
الموقع نفسه أبرز تقريرا تحت عنوان: "احتلال العراق حقّق النصر للأتراك"، وقال نقلا عن مقال نشرته مجلة "نيوزويك" الأميركية: إنّ أنقرة كانت الرابح الأكبر من حرب العراق.
وحسب مقال المجلة الأميركية فإن تركيا باتت تنافس إيران على مرتبة الشريك التجاري الأكبر مع العراق، بينما يجلس رجال الأعمال الأميركيون جانباً خائبين، وختمت المجلة مقالها بالتأكيد أنّ الموقع الجديد لتركيا في المنطقة يفتح المجال لتغيير وضعها إلى شيء أكبر بكثير وأكثر قيمة بالنسبة إلى واشنطن من مجرد وكيل أو تابع.
صحيفة "الوطن" نشرت تقريرا عن الفساد في العراق قالت فيه إن مصادر "هيئة النزاهة العراقية" تشير إلى اعتقال مئات من المتورطين في قضايا الفساد ومنهم أعضاء في الحكومة ومؤسسات الدولة تمت إدانتهم بجرائم التزوير والاختلاس واستغلال النفوذ.
وحسب "الوطن" السورية فإن مصادر مقربة من الحكومة العراقية تقول أن حجم الفساد تجاوز مبلغ أربعة مليارات دولار يتم استخدامها في تمويل الجماعات المسلحة في الوقت التي تقوم فيه الحكومة بتوجيه الاتهام إلى دول الجوار.
وتتابع "الوطن": هناك تحقيقات أخرى تقوم بها مفوضية النزاهة للبحث في اختفاء أكثر من سبعة مليارات دولار من أموال الدولة، ويقول كبير المفتشين الأميركيين في العراق: إن حجم الفساد تجاوز أكثر من عشرة بالمئة من إجمالي الناتج الوطني العراقي.
صحيفة "الوطن" أيضا نشرت لقاء مع الباحث والمفكر العراقي عبد الحسين شعبان عبّر فيه عن اعتقاده أن الانتخابات لن تأخذ العراق إلى مكان أفضل، وقال: إن حدث تغيير ما فسيكون طفيفاً جداً، فالاصطفافات والاستقطابات التي حصلت منذ سبع سنوات مستمرة، وأي تغيير فيها سيكون في إطار المشهد القائم حالياً، مشددا على أن نتائج الانتخابات محسومة سلفاً والتوقعات تدور في فلك استقطابات عام 2005.
الباحث العراقي عبد الحسين شعبان أكد في لقائه مع صحيفة "الوطن" أن العلاقات العراقية السورية ستبقى مضطربة، لأن هناك إرادات عليا دولية كبرى لا تريد أن يجري أي تقارب بين سورية والعراق.
XS
SM
MD
LG