روابط للدخول

ثلاثة محامين اكراد للدفاع عن حقوق ضحايا انتفاضة 1991


المحامي هفال وهاب

المحامي هفال وهاب

قال المحامي هفال وهاب الذي كلف مع محاميين اخرين من اقليم كوردستان للدفاع عن حقوق المتضررين في قضية اتتفاضة عام 1991 ان قضية الأنفال تعد من ابرز واكبر القضايا التي تعمل عليها المحكمة الجنائية العراقية العليا، لأن عدد الضحايا فيها كبير الذي قال انه "يصل الى 80 الف شخص منهم 7 الاف من اقليم كوردستان و شملت 13 محافظة عراقية "
هذه القضية التي ذاع صيتها في ارجاء العراق واستخدم النظام البعثي فيها اشكالا من القمع والقسوة لأخمادها قد انتدب فيها ثلاثة محامين اكراد فقط للدفاع عن حقوق المتضررين بحسب قول وهاب الذي بيّن انهم "يواجهون 23 محاميا للدفاع عن المتهمين البالغ عددهم 21 شخصا وأغلبيتهم من اركان القيادة القطرية السابقة منهم طارق عزيز و لطيف نصيف جاسم ".
المحامي هفال قال في حديث لإذاعة العراق الحر ان "هناك معوقات كانت تقف عائقا امامهم وخاصة في القضية المتعلقة بالنجف حيث اعترض محامو الدفاع على المحامين الأكراد الذين انتدبوا للدفاع عن المتضريين في النجف وباقي المحافظات، لكن القاضي بين لهم ان العراق واحد ولا فرق بين محام كوردي او عربي".
وقد سجلت اكثر من 7 الاف شكوى من قبل مواطني اقليم كوردستان من الذين تضرروا في هذه الانتفاضة.
السيدة بيان دوسكي احدى المتضررات في دهوك قالت:
"قي انتفاضة اذار عام 1991 هربنا الى تركيا خوفا من اعوان النظام السابق وعندما رجعنا كان بيتنا كله قد نهب واحرق ونحن نطالب المحكمة بادانة المتهمين في هذه القضية كما نطالب بتعويضنا عن الخسائر التي الحقت بنا".
وقد اشار المحامي هفال انهم في دفاعهم عن ضحايا هذه القضية يركزون على "استعراض الأساليب القمعية في اخماد الأنتفاضة مثل السلب والنهب وحرق البيوت وهدمها والأساليب التي استخدمها النظام في تضليل الأعلام والرأي العام العالمي".
المحامي هفال وهاب دعا المواطنين الذين يمتلكون اية معلومات او ادلة تفيد في المكمة الاسراع بايصالها اليهم عن طريق وزارة الشهداء والمؤنفلين في اقليم كوردستان.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG