روابط للدخول

الفنان قاسم ماجد: لحنتُ لسعدون جابر قبل أن ألحنَ لنفسي


ضيف حلقة هذا الاسبوع من [موبعيدين] هو الملحن والمطرب قاسم ماجد، الذي يفتتح البرنامج بأغنية جميلة عن الوطن، فيسأل من خلال مقطع من مقاطعها: شلون الدار والديرة .. شلون إخواتي وإخواني؟ بَعدَّه الوالد بكل عيد .. يدكَ أبواب جيراني ؟

بعد تحية العيد، وقبل الحديث مع قاسم، نود ألاشارة الى قضية قد تستحق التنويه في موضوع الملحن والمطرب قاسم ماجد، إذ ليس غريباً أن يكون هذا الفنان واحداً من اولئك الفنانين العراقيين الذين يلحنون، ويغنون في آن واحد، فثمة الكثير مِمَن يلحن، ويغني في الوقت ذاته، لكنَّ الغريب في الأمر، أن يضع قاسم ماجد أفضل ألحانه في أصوات المطربين الآخرين دون صوته، إذ من النادر أن تجد اليوم مطرباً يملك صوتاً غنائياً جيداً، فيعطي أحلى ألحانه لغيره، ولا يحتفظ بها لنفسه.
يقول قاسم ماجد عن هذه الحالة: لقد قدمت الكثيرمن المطربين العراقين لأول مرة بألحاني، فأشتهروا قبل أن أشتهر، وحتى حين قدمت نفسي مطرباً، فإني بقيت أنتهج ذات المنهج، ولم أتغير قط، لأني بصراحة أشعر بأن نجاح أي فنان عراقي هو نجاح لي، فضلاً عن كون بعض الفنانين الذين غنوا ألحاني هم أصدقائي قبل أن نكون فنانين. وأشعر بالحرج حين يطلب بعضهم مني هذا اللحن، او ذاك، فأضطر الى أن أقدمه له حتى وأن كنت قد لحنته لنفسي، بل وحتى لو كنت مستعداً لتسجيله بصوتي. وقد حدث هذا الأمر مرات كثيرة. فقد أعطيت للفنانين سعدون جابر، وعبد فلك، وحسن بريسم، وغيرهم ألحاناً كنت أنوي تسجيلها بصوتي، لكني لم أقم بذلك، لأن هذه الألحان كانت اعجبت هؤلاء الفنانين الكبار. وقد فرحت كثيراً عندما وجدت ان هؤلاء الفنانين قد أدوا هذه الألحان بشكل جميل، بل وأضافوا عليها لمساتهم الفنية المبدعة، لذلك فقد إنتشرت الكثير من الأعمال الغنائية التي لحنتها لغيري.
وتحدث الفنان قاسم ماجد عن بداياته الفنية، فأشار الى أنه لم يدرس الفنون الموسيقية إلاَّ بعد أن أنهى دراسته الثانوية، والدراسة في معهد الإدارة، حيث توجه بعدها الى أكاديمية الفنون الجميلة، ليتخرج منها عام 1990 معتبراً وجوده في الفرقة النغمية في الثمانينات، وتتلمذه على يد الأستاذ فاروق هلال، بمستوى الدراسات الموسيقية العليا.
ويقول قاسم ماجد: أن جيلاً غنائياً كاملاً قد تخرج من (معهد فاروق هلال) مثل كاظم الساهر ومحمود أنور، وأحمد نعمة، ورياض كريم، وحسن بريسم، وعبد فلك، وجمعة العربي، وغيرهم من الفنانين المبدعين. كما تحدث قاسم ماجد لـ[مو بعيدين] عن إقامته في البحرين، وقبل ذلك في ألمانيا، وعن علاقاته مع اللاعبين العراقيين، وبعض المواقف المحرجة التي تعرض لها وهو على خشبة المسرح. وفي هذا اللقاء آراء كثيرة وذكريات، وأجوبة لأسئلة عديدة.
للمزيد يرجى الاستماع الى التسجيل الصوتي للبرنامج.
XS
SM
MD
LG