روابط للدخول

تجمع للصحفيين يبحث في استهداف الإعلاميين بعد محاولة اغتيال العبادي


تجمع عدد من الصحفيين العراقيين في مرصد الحريات لدراسة المخاطر والتهديدات التي يتعرض لها الإعلاميون العراقيون وإيجاد سبل الحد منها.

وندد الإعلاميون المشتركون في التجمع بما وصفوها "محاولات تكميم الأفواه وإسكات الراي الاخر"، حيث تم مناقشة عملية الاستهداف الأخيرة للإعلامي عماد العبادي مقدم البرامج في قناة الديار الفضائية، الذي تعرض الى اعتداء في منطقة العرصات في الثالث والعشرين من هذا الشهر على يد مجهولين باستخدام أسلحة كاتمة الصوت، ما أدى إلى إصابته بجروح خطرة في الرأس والرقبة.
وقال رئيس لجنة الثقافة والإعلام في مجلس النواب مفيد الجزائري ان الاجتماع يهدف لإثارة الرأي العام ضد عمليات تكميم الأفواه، ويشكل محاولة للضغط على الجهات التنفيذية والتشريعية لدراسة كل الآليات المتاحة لحماية الديمقراطية في العراق الجديد.
فيما قال الإعلامي زياد العجيلي مدير مرصد الحريات إن من أهم التوصيات التي خرج بها التجمع هو القيام بفعاليات احتجاج وتنديد لعمليات قمع حرية الصحفيين، وتحديد سقف زمني لإلزام الجهات الأمنية بإعلان نتائج التحقيقات فيما يخص استهداف الصحفيين، وتفعيل التوصيات المقدمة من قبل الصحفيين في مؤتمر الإعلام الذي عقد برعاية مجلس النواب، وهي التوصيات الخاصة بحماية الصحفيين والكف عن التصريحات التحريضية التي يطلقها بعض السياسيين ضد الإعلاميين ومعاقبة أفراد حمايات المسؤولين الذين يعتدون على الصحفيين دون مبرر.
واعتبر الإعلاميون المشاركون في التجمع ان هكذا ملتقيات مهمة لتوضيح الحقائق وتنبيه الحكومة لضرورة التحرك السريع من اجل وضع المعالجات لحماية الإعلاميين من المخاطر التي يتعرضون لها والدعوة الى سن قوانين ووضع ضوابط للحد من قمع الآراء وتكميم الأفواه.
XS
SM
MD
LG