روابط للدخول

شكاوى في بغداد من رداءة اسطوانات الغاز الصينية والإيرانية


يشكو بعض اهالي بغداد من اسطوانات الغاز الصينية والإيرانية المنشأ التي دخلت بطريقة غير شرعية للبلاد، اضافة الى منع وزارة النفط المواطنين ووكلاء الغاز والمحطات من استعمالها او التعامل بها.

اسطوانات الغاز الصينية والإيرانية المنشأ التي دخلت الى العراق بصورة غير شرعية والتي سرعان ما تعرض الى التلف أثارت استياء عد كبير من المواطنين في اغلب مناطق بغداد ودعتهم الى مناشدة الجهات المسؤولة لوضع حلول لهذه المشكلة وتعويض المتضررين منهم، ولا سيما بعد تحذيرات وزارة النفط من عدم التعامل فيها.
المواطن ابو علي احد المتضررين جراء تملكه اسطوانات لا يستطيع إبدالها اوالتعامل فيها مع وكلاء الغاز وأصحاب المحطات.
وكلاء الغاز بدورهم ابدوا تعاطفهم مع المواطنين المتضررين من هذه الاسطوانات رغم منعهم من التعامل. وقال ابو احمد احد الوكلاء ان من الصعب ان لا يستطيع المواطن التعامل بالاسطوانات الموجودة لديه والتي لا يمتلك بديلا لها، إضافة الى تحمله كلفتها.
احد اعضاء شعبة المتابعة في المجلس البلدي لقاطع الزعفرانية والذي طلب عدم الإفصاح عن اسمه قال ان شركة تعبئة الغاز في بغداد قامت بادخال ما سمي بالاسطوانات المنفوخة وهي قديمة ومستهلكة بدلا من منحها اسطوانات تعويضية للمتضررين من المواطنين مما زاد الطين بلة.
وفي وقت ترفض ادارة شركة تعبئة الغاز في بغداد اعطاء اي ايضاحات او معلومات بشان هذا الموضوع بذريعة منعها من التصريح، اوضحت وزارة النفط وعلى لسان المتحدث باسمها عاصم جهاد بانها سبق ان حذرت من التعامل بهذه الاسطوانات التي دخلت بصور غير شرعية للبلاد ومن مصادرتها ومعاقبة اصحابها في حال كشف مصادرها لكونها لا تخضع للمواصفات القياسية وقد تشكل خطرا على حياة المواطنين .
XS
SM
MD
LG