روابط للدخول

صحافة دمشق: العراق الشريك الاقتصادي الأول لسوريا




اهتمامات الصحافة السورية بالشأن العراقي اتجهت اليوم الأربعاء نحو مواصلة تغطية الجدل الدائر حول قانون الانتخابات، إضافة إلى التحقيقات البريطانية حول ممارسات جنودها في العراق، والرد على تهديدات عراقية بإعادة النظر في العلاقات الاقتصادية والتجارية مع سورية على خلفية تفجيرات بغداد الدامية.
"البعث" الناطقة باسم الحزب الحاكم ونقلا عن "الإندبندنت" البريطانية نشرت صورة تظهر جنديا يقف بقرب أربعة عراقيين معتقلين ربطت أيديهم وتم عصب أعينهم، وقالت: "أدلة جديدة كثيرة سوف تضاف إلى دعوات للتحقيق في 33 حالة إساءة معاملة أخرى، ارتكبتها القوات البريطانية في العراق بين عامي 2003- 2008،
صحيفة "الثورة" الرسمية خصصت افتتاحيتها للموضوع ذاته وقالت: إن نسبة غالبة من البريطانيين أجمعت على أن زج قواتهم في الحرب على العراق كان خطأ فادحاً، وأضافت: بعد فوات الأوان وبعد خراب «البصرة» وغيرها يهبّ البريطانيون للتحقيق، فهل يكفي الاعتراف بالخطأ، ولاسيما بعد أن أنتج آثاره المهلكة؟‏ وهل كان يصعب كشف الخطأ قبل التورط فيه؟‏
النسخة الإلكترونية من صحيفة "الوطن" نقلت عن رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق فرج الحيدري قوله: إن إمكانية إجراء الانتخابات في كانون الثاني تلاشت.
كما نشرت "الوطن أونلاين" خبرا آخر عن زيارة مقررة لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى القاهرة الشهر المقبل.
.
وأوضحت "الوطن" أن العراق بات يعتبر اليوم الشريك الاقتصادي الأول لسورية حيث يشكل الميزان التجاري بين البلدين ما نسبته نحو 17 بالمئة من حجم التبادل التجاري السوري الخارجي وهو ما يعادل نحو ثلاثة مليارات دولار، كما تعتبر سورية من الموردين المهمين للعراق وتلقى بضائعها رواجاً كبيراً من الشارع العراقي، وأي تعثر للعلاقات الاقتصادية بين البلدين بالتأكيد لن يترك آثاره على سورية فقط بل على العراق أيضاً.
وبعد أن تحدثت "الوطن" عن مساعي دمشق لخلق إقليم اقتصادي كبير نواته سورية والعراق، أكدت أن دمشق لا تفكر بالطريقة التي يفكر فيها السياسة في بغداد
XS
SM
MD
LG