روابط للدخول

من بين ابرز القضايا العالقة التي لم تجد لها حلا حتى الآن في العراق هي مسالة الخلافات بين الحكومة المركزية وحكومة إقليم كردستان.

وبالرغم من كثرة الزيارات المتبادلة للجانبين والتي تجري بين فترة وأخرى، إلا أن أي تقدم في هذا الملف لم يحصل، ويبدو أن هناك محاولة جديدة للتخفيف من تلك الخلافات قد تحملها الزيارة المرتقبة لوفد من حكومة الإقليم من المقرر له أن يزور بغداد بعد إنتهاء عطلة عيد الأضحى بحسب مصادر في حكومة الإقليم.
رئيس برلمان إقليم كردستان كمال كركوكي لفت في حديث لإذاعة العراق الحر الى أن هذا اللقاء المرتقب يأتي في إطار المساعي المستمرة من كلا الجانبين لحلحلة المسائل العالقة وإمكانية إيجاد حلول لها.
ويعزو النائب عن التحالف الكردستاني عبد الله صالح أسباب استمرار الخلافات بين الحكومة المركزية وحكومة الإقليم الى غياب الحوارات الجدية بين الجانبين.
ومن بين المسائل التي لا تزال محل خلاف بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان هي مسالة تطبيق المادة 140 الدستورية والعقود النفطية الموقعة من قبل حكومة إقليم كردستان، بيد أن النائب عبد الله صالح يؤكد أن هذه المسائل ليست هي محل الخلاف الحقيقي، مشيرا الى أن محور الخلافات يدور حول صلاحيات المركز والإقليم.
النائب عن حزب الدعوة الإسلامية علي الأديب استبعد في حديث لإذاعة العراق الحر إمكانية إيجاد حل للمشاكل العالقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم في الوقت القريب، مشيرا الى وجود الكثير من الملفات الشائكة بين الجانبين والتي تحتاج الى وقت طويل لحلها.
فيما يرى المحلل السياسي خميس البدري أن توقيت إجراء المباحثات بين الحكومة المركزية وحكومة الإقليم غير مناسب، خاصة مع انشغال القوى السياسية بالتحضير للانتخابات، مفضلا تأجيل حسم هذه المسالة الى ما بعد الانتهاء من إجراء الانتخابات المقبلة.
XS
SM
MD
LG