روابط للدخول

صحافة دمشق: 2.5 مليار دولار صادرات سورية إلى العراق


الشأن العراقي في الصحافة السورية اليوم حضر من خلال إبراز أخبار الانتخابات التشريعية والجدل الدائر حولها، والعلاقات السورية العراقية وخصوصا منها الاقتصادية وإمكان تأثرها بالأزمة بين البلدين.
صحيفة "الوطن" الخاصة تناولت موضوع الانتخابات وقالت إن مجلس النواب العراقي أقر في وقت لاحق من يوم أمس تعديلاً جديداً على قانون الانتخابات لرفعه إلى هيئة الرئاسة لتصديقه أو نقضه مرة أخرى، في ظل معارضة مجموعة من النواب للتعديلات.
واعتبرت الصحيفة السورية التعديل الجديد بمثابة التفاف على نقض نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي للقانون السابق.
على النسخة الإلكترونية من صحيفة "الوطن" نقرأ خبرا عن تحذيرات أميركية من تأجيل الانتخابات، وقالت "الوطن أونلاين" إن السفير الأميركي في بغداد كريستوفر هيل اعتبر في أن تأخيرا بسيطا لموعد الانتخابات لن يؤثر، لكن لا نريد تأجيلا طويلا، لذا آمل من العراقيين أن ينظروا إلى ذلك بعناية، وآمل أن نتمكن من المضي قدما، حسب تعبير السفير هيل.
"الوطن أونلاين" نقلت أيضا رد فعل نائب الرئيس العراقي على تعديل قانون الانتخابات وقالت إن طارق الهاشمي انتقد بشدة التعديل، معتبراً أنه أكثر إجحافا من القانون الأول، وأنه غير دستوري ويتناقض مع الأعراف والتقاليد السياسية التي اعتمدها مجلس النواب في تعامله مع تشريعات وطنية حساسة من هذا العيار.
في موضوع آخر نشر موقع "دي برس" خبرا عن علمية احتيال واسعة النطاق جرت في بلدية بغداد حيث سرق موظفون 20 مليون دولار، وذكر الموقع أن رئيس الوزراء نوري المالكي أمر الاثنين بالتحقيق في الاحتيال، في حين يستعد لخوض انتخابات العام القادم، وستكون إحدى قضاياها الرئيسية كيفية التصدي لوباء الفساد المستشري في العراق بعد سنوات من الاقتتال الطائفي.
على مستوى العلاقات الثنائية نشر موقع "كل سورية" تقريرا خاصا عن حجم التبادل التجاري بين سورية والعراق يشير إلى أن صادرات سورية إلى الدول العربية عام 2008 بلغت 7 مليارات دولار من أصل مجموع صادراتها وهو 15 مليار دولار.
واستند الموقع على بيانات المجموعة الإحصائية في سورية التي أكدت أن العراق جاء في أول قائمة الدول التي تصدر إليها سورية، بمبلغ 2.5 مليار دولار، ثم لبنان بمبلغ 1.3 مليار دولار، فالسعودية بأكثر من مليار دولار.
وبين موقع "كل سورية" أن العراق احتل أيضا المرتبة الأولى في حجم التبادل التجاري بين سورية والدول العربية حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين ما قيمته حوالي 3 مليارات دولار.
ونقل الموقع عن معاون وزير الاقتصاد والتجارة السوري غسان حبش قوله إن سورية الدولة العربية الأولى الأكثر استفادة من منطقة التجارة العربية الحرة الكبرى تليها مصر والأردن، وذلك حسب دراسة أجراها البنك الدولي.
في المقابل أبرز موقع "المركز السوري لحقوق الإنسان" تهديدات نواب عراقيين مقربين من رئيس الحكومة نوري المالكي باحتمال قيام بغداد بإعادة النظر في العلاقات الاقتصادية مع دمشق في حال أصرت على عدم تسليم عراقيين متهمين بارتكاب ودعم أعمال عنف يتخذون من سورية منطلقا لهم.
وحسب الموقع السوري، قال النائب حسن السنيد: يريد العراق علاقات دبلوماسية مستقرة مع سورية وان تكون مثالا للعلاقات العربية المشتركة، بيد أن المسؤولين في دمشق لا يعينوننا على انجاز مثل هذه العلاقات لاسيما بعد توقيع البروتوكول الاستراتيجي بين البلدين.
XS
SM
MD
LG