روابط للدخول

عمليات بغداد تعرض إعترافات منفذي تفجيرات الأحد


من آثار تفجيرات الأحد

من آثار تفجيرات الأحد

بعد كثرة الجدل حول الجهات التي كانت تقف خلف تفجيرات الاحد الدامي الذي استهدف وزارتي العدل ومجلس محافظة بغداد الشهر الماضي عرض الناطق باسم خطة فرض القانون اللواء قاسم عطا لوسائل الاعلام افادات ثلاثة من المتهمين اشارت افاداتهم الى انهم كانوا من بين الفريق الذي اجرى التحضيرات والتنفيذ لهذين الهجومين، فضلا عن كونهم من اتباع حزب البعث المنحل عطا اشار ايضا الى ان افادات المتهمين دونت بحضور قاضي التحقيق والمدعي العام .
المتهمون الثلاثة هم من سكنة قرية المزرفة في منطقة التاجي شمال بغداد احدهم كان احد ضباط الشرطة السابقين وبرتبة مقدم ويدعى عبد عايد ومن مواليد عام 1966 ومن ضمن المهام التي قام بها بحسب افادته تسهيل مرور الشاحنة المفخخة من السيطرات مستغلا رتبته السابقة، فضلا عن الاستحضارات اللوجستية للتفجير ومنها تصوير البنايتين.
المتهم الثاني عمار عبد العزيز مهدي وهو من مواليد 1979 اشار في افادته الى ان احد المفجرين كان سعودي الجنسية وانه كان ضمن الفريق الذي ساهم في تفجيرات الاحد.
اما اكبر المتهمين سنا وهو عبد الستار مهدي نجم عبدالله من مواليد 1949 احد ضباط الجيش العراقي السابق وعضو قيادة فرقة في حزب البعث المنحل كان احد المخططين لهذه التفجيرات وادارتها الى حين تنفيذ عملية التفجير.
الناطق باسم خطة فرض القانون لم يستقبل اسئلة الصحفيين في حين غاب عن الاعترافات للمتهمين الاشارة الى الجهة العليا التي اصدرت التعليمات او تورط اية دولة من دول الجوار بتلك التفجيرات.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي
XS
SM
MD
LG