روابط للدخول

نقلاً عن امين بغداد صابر العيساوي افادت صحيفة الزمان بطبعتها البغدادية بان موظفة في امانة بغداد وبالتعاون مع زوجها وزملاء عمل تمكنت من اختلاس 20 مليار دينار عبر تمرير صكوك مزورة في اكبر عملية سرقة واختلاس تتعرض لها الامانة.
وفي سياق ليس ببعيد نفـَى رئيس لجنة النزاهة في مجلس محافظة بغداد عباس حسن الدهلكي، نفى وجود اي تعاون او تنسيق مع لجنة النزاهة البرلمانية لأسباب ادارية، ليصف الدهلكي اللجنة البرلمانية بانها مسيسة وتعمل لمصلحة جهة معروفة ولا تقوم بالتحقيق في قضية الا على اساس المصالح السياسية وضرب الجهات المعادية لها في العمل السياسي.
ونبقى مع الزمان لنقرأ فيها ايضاً ان تأخر مجلس الرئاسة بالمصادقة على قانون رواتب المتقاعدين قد تسبب بحرمانهم من تسلم مستحقاتهم قبل العيد فيما وصف متقاعدون التأخير بانه بلا مسوغ ويدل على عدم الاكتراث بمعاناة شريحة واسعة من الناس.
هذا ومازال نقض طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي لقانون الانتخابات مثار حديث اغلب الصحف البغدادية ليوم السبت حتى اشارت الصباح الجديد الى قلق المرجعية حيال احتمال تاخير الانتخابات التشريعية المقررة في كانون الثاني المقبل. في وقت تظاهر اكثر من خمسمئة شخص من الرجال والنساء في البصرة تنديدا بنقض القانون. ومن جهة اخرى حذر محللون من أن الجدل بشأن قضية واحدة في العراق عادة ما يثير جدلا بشأن عدة قضايا أخرى ليعطل العملية برمتها.
وانتقالاً الى صحيفة المدى، فقد اشار المستشار الدوائي فى وزارة الصحة الدكتور صلاح شبر الى ان العراق قد تعاقد مع الشركة المنتجة للقاح الخاص بالانفلونزا الوبائية على حجز اربعة ملايين جرعة. فيما عزا المستشار الدوائي السبب في عدم وصول اللقاح الى البلاد الى الشرط القضائي الذي فرضته الشركة المنتجة والقاضي بعدم مقاضاة الشركة قانونياً فى الوقت الحاضر او المستقبل او طلب التعويض فى حال حصول مضاعفات لأي شخص يعطى هذا اللقاح، اذ ترى الشركة ان الاستعمال الخاطئ لاعطاء اللقاح قد يسبب مضاعفات ما ادى الى حصول تريث من قبل اللجنة العليا المشكلة لغرض دراسة هذا الشرط قانونياً وطبياً، وبحسب المستشار الدوائي فى وزارة الصحة لصحيفة المدى.
XS
SM
MD
LG