روابط للدخول

بحث عن نسبة الأمية العالية في العراق


قدمت الشاعرة والباحثة العراقية بلقيس حميد حسن بحثا عن ظاهرة الأمية في العراق التي أشارت تقرير دولية إلى أنها بلغت 30 بالمائة في البلاد.

ودعت الباحثة الى معاودة تطبيق التعليم الإلزامي الذي لم يتم الالتزام به، وتوظيف المصادر الكافية لتنفيذه على الأرض.
واوضحت حسن انه "رغم أن الدستور العراقي الحالي قد نص على التعليم الإلزامي الابتدائي، في المادة (34) منه، لكننا حتى الآن، لم نر تطبيقا على نحو حقيقي لما جاء في هذه المادة من الدستور".
وناشدت حسن في حوار خاص لإذاعة "العراق الحر" الجهات المختصة والمسؤولين الحكوميين إلى وجوب "الالتفات للتعليم أسوة بالتموين لمن يريد النهوض بالعراق المنكوب على كل الأصعدة، فأهمية مكافحة الأمية لا تقل عن مكافحة الجوع والموت"، بحسب تعبيرها.
وطالبت الباحثة تنظيم المادة بقانون خاص للتعليم الإلزامي يضع إجراءات قانونية لمن يخالفه كمؤيدات لتطبيقه كي يكون واقعيا. كما طالبت بتسمية هيئة معينة لمراقبة ومتابعة تطبيق التعليم الإلزامي ومحو الأمية، اذ بقي محو الأمية محصورا بمنظمات المجتمع المدني الأهلية التي تغذيها هيئات خيرية بالتبرعات.
وأشارت إلى النماذج الناجحة لمحو الأمية في تونس ولبنان والكويت وإمكانية تطبيقها غي العراق.
وكانت تقارير لمنظمات عربية وعالمية قد أشارت إلى أن العراق ما زال على رأس قائمة الأمية في العالم العربي، إذ تصل نسبة الأمية فيه إلى أكثر من 30 بالمائة وفق مصادر وزارة التربية.
المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG