روابط للدخول

أهالي ديالى يستبشرون بهطول الأمطار الغزيرة


هطلت في محافظة ديالى أمطار غزيرة استمرت لمدة 12 ساعة أدخلت السرور لنفوس الأهالي وأبعدت عن المزارعين شبح الجفاف.

وفي الوقت ذاته سببت هذه الأمطار انسداد شبكات تصريف المياه مما أدى إلى دخول مياه الأمطار إلى بعض المنازل.
المواطن صفاء إبراهيم (35عاما) احد مواطني حي فلسطين في قضاء المقدادية تمنى ان يكون هذا الشتاء باب خير على العراقيين، داعيا المهجرين الذين يسكنون العراء إلى ان "يتحلوا بالصبر لان المطر مفيد لكل شرائح المجتمع".
أما أبو بلال (55عاما ) مواطن من حي التحرير وسط بعقوبة، فابدى تذمره من عدم وجود شبكة لتصريف المياه بعد ان دخلت مياه الأمطار إلى البيوت، وانتقد عمليات إكساء الشوارع التي أصبحت الأخيرة بسببها "أعلى من البيوت بنصف متر على حد قوله".
لكنه لم يخفي فرحته بالمطر الذي يعيد الحياة إلى المحافظة.
أهالي القرى والأرياف والمناطق الزراعية كانت فرحتهم اكبر، ذلك ان مياه الأمطار تزيد من منسوب المياه الجوفية.
وقال احد الفلاحين انه خلال السنتين الماضيتين هبط مستوى المياه الجوفية في المحافظة بشكل كبير، بسبب انحسار الأمطار، لافتا إلى أن استخراج المياه الجوفية يكلف الفلاح مبالغ باهظة حيث ان برميل (الكاز) بمائة ألف دينار، وعند جني المحاصيل الزراعية لا تكاد تسد حتى اجور الوقود مما حدا بالكثير من الفلاحين الى ترك الزراعة، حسب قوله.
أما ام احمد سيدة في عقدها السادس فقد أعاد المطر لها الذاكرة عن العادات والتقاليد التي كانت سائدة في الستينيات من القرن الماضي حيث كان أهالي القرى يعمدون الى تقديم قربان لله تعالى (ذبح عجل) عند هطول الأمطار ويوزع لحم العجل على أهالي القرية.
XS
SM
MD
LG