روابط للدخول

صحافة دمشق: الشرعية والمشروعية في خطاب المقاومة العراقية


تنوعت المواد المنشورة اليوم في الصحافة السورية حول الشأن العراقي بين الأخبار التي غطت أحداث الداخل، ومقالات الرأي التي تناولت بعض جوانب الحياة العراقية.

في صحيفة "البعث" الناطقة باسم الحزب الحاكم في سورية نقرأ خبرا تحت عنوان: "الصدريون يطالبون بمراجعة أحكام الإعدام ووقف الاعتقالات الكيدية"، أما في صحيفة "الثورة" الرسمية فنقرأ: "وزارة الدفاع البريطانية تحقق في انتهاكات لجنودها في العراق".
صحيفة "الوطن" الخاصة نشرت العديد من المواد ذات العلاقة بالشأن العراقي منها: "محاولات أخيرة لزيادة حصة المهجرين في انتخابات العراق"، و "الشرعية والمشروعية في خطاب المقاومة العراقية".
في هذا المقال الذي كتبه رئيس مركز دراسات الاستقلال العراقي خالد المُعيني نقرأ: لا يزال الخطاب السياسي لبعض أقطاب المقاومة يشوبُه الغموضَ وعدمَ الوضوح، الأمر الذي حال ويحول دون تبلور مشروع سياسي جامع، كمكافئ وبديل ناضج للعملية السياسية الجارية في العراق.
ويقول الدكتور خالد المُعيني: نحن أمام مشهد مركب ومعقد اختلطت فيه الجذور الفكرية بالمصالح الحزبية والشخصية، والعلمانية بالإسلامية، كما تم خلط المذاهب الثيوقراطية التي تؤمن بالتفويض الإلهي بالمذاهب الديمقراطية، الأمر الذي ينذر بأسوأ العواقب.
ويتابع الكاتب العراقي في صحيفة "الوطن" الخاصة بالقول: إن النقطة الجوهرية التي نود تسليط الضوء عليها والتي قد تشكل نتوءاً خشناً في العلاقة المستقبلية بين قوى المقاومة، هي قضية «الشرعية والمشروعية»، مؤكدا أن الشرعية ليست صكاً أبدياً بالسلطة يتم توارثَه، أو دولة إسلامية يعلنها أمراءُ حربٍ، أو بروتوكولاً يوقعه حالمون بوساطة هذه الدولة أو تلك، وإنما منبعها الشعب وهو مصدرها، والسلطة والسيادة ليست مزيّة حزبية أو شخصية لمن يمارسها، بل إرادة حرة يمتلكها كلُ أبناء الشعب دون استثناء.
على النسخة الإلكترونية لصحيفة "الوطن" نقرأ خبرا عن مستقبل العلاقات السورية الأميركية كشف فيه مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط جيفري فيلتمان أن تأخر واشنطن في تعيين سفير جديد لها في دمشق يعود لأسباب سياسية وبيروقراطية بينها "ما كان يفعله أصدقاء سورية في لبنان بالنسبة إلى تأليف الحكومة"، وذكرت "الوطن أونلاين" أن فيلتمان وصف الخلافات بين أميركا وسورية بأنها "خلافات عميقة".
من الأخبار ذات العلاقة بالشأن العراقي نقرأ على موقع "شام برس" الإلكتروني: "الهاشمي: نسعى إلى مخرج قانوني لقانون الانتخابات لزيادة حصة المهجرين"، "الحكيم: نسعى إلى علاقات متوازنة مع كل دول المنطقة".
كما نشر موقع "دي برس" تقريرا عن ارتفاع حالات الإصابة بالسرطان والتشوهات في العراق نقلا عن صحيفة "الغارديان" البريطانية، وجاء في التقرير: "يقول الأطباء في منطقة الفلوجة إن عدد العيوب الخلقية وحالات السرطان المبكرة لدى الأطفال ارتفعت إلى مستوى يتخطى 15 ضعفا ما كانت عليه قبل حرب العراق التي بدأت عام 2003".
لكن التقرير ينقل عن أطباء الفلوجة ترددَهم بربط هذه المعلومات مباشرة بالحرب إذ يقولون إن هناك العديد من العوامل كالتلوث والمواد الكيماوية المستخدمة في مجالات شتى وسوء التغذية وتناول النساء الحوامل للأدوية، بالإضافة إلى الحالة النفسية للمرأة الحامل، التي يمكن أن تتسبب بذلك.
XS
SM
MD
LG