روابط للدخول

شكاوى من تأخر توزيع المناهج على المدارس ببغداد


شكا عدد كبير من مدراء المدارس واولياء امور الطلبة من تأخير توزيع المناهج الدراسية الجديدة.

على الرغم من الاستعدادات المبكرة التي بدأتها وزارة التربية لطبع وتوزيع المناهج الدراسية بشكلها الجديد الا ان هذه المناهج لم تصل الى الكثير من المدارس حتى الان، حيث شارف الفصل الدراسي الاول على منتصفه.
وقد احدث هذا التأخير إرباكا واضحا للإدارات التعليمية بسبب التغيير الكبير الذي شهدته المناهج هذا العام إذ يبدأ الطالب بدراسة المنهج السابق ثم عندما يصل المنهج الجديد يبدأ سنته الدراسية معه بداية اخرى.
عضو لجنة التربية والتعليم في مجلس النواب عابدة احمد تقول ان عدم وجود المنهج يعني ان ركنا مهما من اركان العملية التعليمية غائب وهذا يسبب مشاكل وصعوبات للمدارس وللطلبة.
وتقول احمد لاذاعة العراق الحر ان لجنة التربية والتعليم ستستضيف وزير التربية خضير الخزاعي الاسبوع المقبل للوقوف على اسباب التأخير.
وزارة التربية من جانبها تقر بحصول التأخير وتسوق اسبابا متعددة لحصوله، واهمها ما يتعلق بعمليات الطبع والتوزيع التي تلاقي صعوبات كثيرة يلخصها عنها المتحدث باسم الوزارة وليد حسين باربع نقاط هي: طلب مجلس النواب طبع المناهج داخل العراق، والتغيير الكبير الذي طرأ على تلك المناهج، وتلكؤ بعض الادارات التعليمية في الاستلام فضلا عن صعوبة حركة الشاحنات التي تنقل المناهج داخل بغداد لاسباب امنية.
ويضيف حسين عملية التوافق على مضمون التغيير في المنهاج الدراسية الى اسباب التأخير.
والى جانب تأخير توزيع المناهج شهدت المدارس تأخيرا اكبر في توزيع القرطاسية.
المتحدث باسم الوزراة يعزو اسباب هذا التأخير الى صعوبات مادية.
XS
SM
MD
LG