روابط للدخول

زيباري: أدلة كافية لم تعلن سابقاً قدمت للمبعوث الدولي


وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري

وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري

قال وزير الخارجية هوشيار زيباري ان السلطات العراقية عرضت على المبعوث الدولي أوسكار فيرنانديز ترانكو وفريقه تأكيدات وأدلة كافية لم تعلن سابقاً بان الجهة التي وقفت وراء تفجيرات الاحد الدامي هي نفسها التي استهدفت العراق في يوم الاربعاء الدامي.
زيباري الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي عقده بمقر وزارة الخارجية أوضح ان الادلة حول المتورطين والدوافع والأطراف التي تقف وراء التفجيرات التي طالت المؤسسات الحكومية تشير الى هدف واحد يتمثل في تعطيل الدولة وعمل الحكومة.
وقال زيباري ان الفاعلين هم من العراقيين البعثيين من أنصار النظام السابق بالتعاون مع شبكات وتنظيمات القاعدة، وأعاد التأكيد بان بغداد لا تتهم دولة بعينها في الوقوف وراء تلك التفجيرات.
وأكد وزير الخارجية العراقي ان التجربة التي خاضها العراق تشير الى إمكانية أن يتحالف حزب علماني مثل البعث مع تنظيم متشدد كالقاعدة.
وكان سفير الولايات المتحدة في العراق كريستوفر هيل رحب بالخطوات التي شرع بها المبعوث الدولي بشأن التحقيقات في التفجيرات الأخيرة التي شهدتها بغداد.
هيل قال في حديث خاص لإذاعة العراق الحر ان من مصلحة المجتمع الدولي أن يساعد العراق على مواجهة هذه التحديات، وأن ذلك من شأنه أن يبعث برسالة مهمة لدول الجوار مفادها ان العراق لا يقف لوحده في مهمة مكافحة الإرهاب.
وفي معرض تحليله لتقديم السلطات العراقية ما وصفته بأدلة قوية على تورط بعثيين عراقيين بالوقوف وراء مثل هذه الأفعال قال خبير القانون الدولي والناشط في مجال حقوق الإنسان حسن شعبان ان رد فعل مجلس الأمن الدولي سيتوقف أمام قوة تلك الأدلة.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي يتضمن مقابلة مع حسن شعبان أجراها مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد ليث أحمد.

على صلة

XS
SM
MD
LG