روابط للدخول

البرلمان العراقي يستجوب وزير النفط حسين الشهرستاني


سوء الادارة واهدار المال العام اتهامات وجهها، الثلاثاء، نواب لوزير النفط حسين الشهرستاني في جلسة استجواب الاخير في البرلمان العراقي.

خصص مجلس النواب جلسته ليوم الثلاثاء لاستجواب وزير النفط حسين الشهرستاني بعد ان طالب نواب بذلك الاستجواب على خلفية اتهامات وجهت للشهرستاني تمحورت حول سوء ادارة مفاصل وزارة النفط فضلا عن إهدار المال العام.
واعد رئيس لجنة النفط والغاز في مجلس النواب علي حسين بلو عن التحالف الكوردستاني لائحة بالاتهامات.
وقال بلو في تصريح خاص لاذاعة العراق الحر ان هذه اللائحة لا تتضمن موضوع العقود النفطية وجولة التراخيص التي ابرمتها الوزارة.
من جهتها أكدت مقررة لجنة النزاهة في مجلس النواب عالية نصيف وجود ادلة لدى لجنتها تؤكد وجود عمليات فساد مالي وإداري في وزارة النفط، نصيف انتقدت ايضا جولة التراخيص التي وقعتها وزارة النفط مع الشركات النفطية العالمية.
وفي سياق ذي صلة عقد مجموعة من الائتلاف الوطني العراقي الذي يتزعمه المجلس الاسلامي الاعلى مؤتمرا صحفيا تحدث فيه وزير النفط الاسبق ابراهيم بحر العلوم، ودعا من خلاله وزارة النفط الى التريث في ابرام العقود.
وفي تصريح خاص باذاعة العراق الحر اكد وزير النفط الاسبق انهم في الائتلاف الوطني مع تفعيل الاستثمار في مجال النفط، شريطة ان يترك للحكومة القادمة خوفا من حدوث اخطاء قد تكلف العراق الكثير نتيجة لقصر المدة المتبقية على عمر الوزارة الحالية على حد قوله.
الى ذلك عزا نائب رئيس لجنة النفط والغاز وعضو حزب الدعوة الاسلامية تنظيم العراق عبد الهادي حساني عملية استجواب وزير النفط الى "غايات سياسية وانتخابية"، مشيرا الى وجود اهدار للمال العام في عقود الشراكة النفطية التي ابرمتها حكومة اقليم كوردستان مع شركات عالمية.
وزير النفط قد يهدد بالإقالة اذا لم يقتنع المستجوبون بالرد والايضاحات التي قدمها لهم، حيث ينص النظام الداخلي لمجلس النواب الى امكانية اقالة الوزير اذا ما وقع اكثر من خمسين نائبا على طلب بالاقالة بعد مرور اسبوع على الاستجواب.
XS
SM
MD
LG