روابط للدخول

صحيفة: البرلمان يدافع عن امتيازاته ويفتح النار على الاعلام والرئاسة


عنوان "البرلمان يدافع عن إمتيازاته بشراسة ويفتح النار علي الرئاسة والإعلام" ورد في الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان، التي شاركتها صحيفة التاخي بالحديث عن الموضوع نفسه.

واوضحت الصحيفة ان برلمانيين شنّوا هجوماً غير مسبوق على مجلس الرئاسة ووسائل الإعلام ورفعوا دعاوى قضائية ضدها رداً على مقالات وبرامج كانت قد انتقدت قانون امتيازات النواب. فيما اعتبر المدير التنفيذي لمرصد الحريات هادي جلو في حديث للصحيفة، ان تلك الامور سابقة خطيرة في وقت تحتاج الاوساط الاعلامية للرعاية والحماية وليس للمقاضاة.
ومع هذه التراشقات الاعلامية راى محمود الوندي وفي جريدة التآخي التي تصدر عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني ان قرارات البرلمان العراقي اخطر من أنفلونزا الخنازير، مشيراً الى ان العراق يشهد انتشار أنفلونزا الفساد الادراي والتسلط والامتيازات للبرلمانيين والمسؤولين الكبار والنخب السياسية. متسائلاً الوندي في مقالته .. أليس من المضحك المبكي أن يتفق أعضاء مجلس النواب على قانون يتعلق بالمصالح الشخصية ويختلفون دائماً على مصالح الشعب الجريح. وعلى حد ما ورد في صحيفة التآخي.
وفي تصريح لصحيفة المشرق عدّ رئيس اللجنة القانونية في البرلمان النائب بهاء الاعرجي، عد قانون الانتخابات افضل قرار صوت عليه البرلمان، وسيغير كثيراً من الخارطة السياسية التي جاءت بسبب القائمة المغلقة او بقوانين من المحتل، على حد تعبير الاعرجي.
صحف بغداد ومنها الصباح الجديد اشارت ايضاً الى ما وضعه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر يوم الاحد من شرط الافراج عن المعتقلين والعفو عن المحكومين بالاعدام، قبل اي موافقة يعلنها بشأن التحاق كتلة دولة القانون التي يتزعمها رئيس الوزراء، بالتكتل الشيعي "الائتلاف الوطني" في جبهة واحدة. و جاء في حديث النائب عن الكتلة الصدرية احمد المسعودي للصحيفة من انه لا يمكن الحديث عن اندماج مع دولة القانون قبل إطلاق سراح المعتقلين.
واخيراً نطالع من جريدة الصباح اعلان وزارة الصحة ان مطلع العام المقبل سيشهد وصول لقاحات مرض الانفلونزا الوبائية، مشيرة الى شفاء 80% من المصابين بالمرض، ومؤكدة انها ستطبق آلية للمحافظة على صحة وسلامة الحجاج اثناء وبعد تأديتهم مناسك الحج.
XS
SM
MD
LG