روابط للدخول

صحافة دمشق: الولايات المتحدة تدعم إصلاح مدارس في سورية


اتجهت تغطية الصحافة السورية للشأن العراقي اليوم نحو إبراز خبر إقرار مجلس النواب العراقي لقانون الانتخابات وردود الأفعال التي رافقت إعلان الخبر، إضافة إلى بعض المقالات التحليلية تجاه انفجاري الأحد والأربعاء الداميين في بغداد.

صحيفة "البعث" الناطقة باسم الحزب الحاكم أبرزت خبر الانتخابات تحت عنوان: "البرلمان العراقي يقر قانون الانتخابات والمفوضية تؤكد أنه لا يمكن إجراؤها في الموعد المحدد!"، أما صحيفة "الثورة" الرسمية فأبرزت تصريحات الرئيس الأميركي باراك أوباما واعتباره أن إقرار القانون إنما يمهد للانسحاب الأميركي من العراق.
على موقع "شام برس" الإلكتروني نقرأ العديد من الأخبار العراقية منها: "المالكي: الحكومة القادمة ستكون حكومة الأغلبية وستمثل جميع المكونات العراقية"، "بغداد وأنقرة تسعيان للارتقاء بعلاقات التعاون المشترك"، "كاميرات مربوطة بالأقمار الصناعية للحد من العنف في الأنبار".
موقع "كلنا شركاء" نشر قراءة ميدانية تحليلية بقلم الكاتب العراقي أحمد الدليمي عمن يقف خلف تفجيرات أربعاء وأحد بغداد الداميين حسب رأيه.
وذهب كاتب المقال بتعداد الجهات التي يمكن أن تقف وراء التفجيرات فأشار إلى معظم الكيانات العسكرية أو الاستخباراتية الناشطة في العراق، إضافة إلى ميليشيا بعض المراجع الدينية، وميليشيا الحزب الإسلامي، مرجحا أن تشهد الساحة العراقية في المستقبل، وقوع المزيد من أعمال العنف وبمستويات أكثر دموية لم يشهدها العراق من قبل.
موقع "سيريا ستيبس" نشر خبرا عن مساهمة الولايات المتحدة في إصلاح بعض المدارس في سورية، وخصوصا تلك التي تستقبل لاجئين عراقيين.
وقال الخبر: إن القائم بأعمال السفارة الأميركية بدمشق تشارلز هنتر شارك هذا الأسبوع في تدشين مدرستين قامت الولايات المتحدة برعاية تجديدهما في سورية.
وبين الخبر أن الولايات المتحدة مولت إصلاح عشر مدارس تخدم طلابا سوريين وأطفالا من اللاجئين العراقيين في المنطقة المحيطة بدمشق، إضافة إلى مدرسة عين كارم الذي تم إصلاحها حديثا في المخيم التابع للانروا في درعا.
ونقل موقع "سيريا ستيبس" عن القائم بأعمال السفارة الأميركية بدمشق قوله: إن الولايات المتحدة والشعب الأميركي ملتزمان بتلبية احتياجات اللاجئين الفلسطينيين والعراقيين في المنطقة. وإن إدارة أوباما تدعم الشعب العراقي في جهوده للحصول على أمن وكرامة وعدالة بشكل دائم.
وحسب "سيريا ستيبس" فإن تشارلز هنتر قام خلال المناسبتين في دمشق ودرعا، بتوجيه الشكر للشعب السوري والحكومة السورية على استضافتهما اللاجئين العراقيين.

على صلة

XS
SM
MD
LG