روابط للدخول

صحف بغداد تهتم بقانون الانتخابات والأنفلونزا الوبائية


الحديث عن فشل البرلمان في اقرار قانون الانتخابات كان حاضراً في عناوين صحف يوم الاحد الصادرة في بغداد، حتى اشارت صحيفة المدى الى ان الفشل للمرة العاشرة للخروج من الازمة ربما ستؤسس لارجاء الانتخابات ستة اشهر اخرى.

في سياق آخر .. نشرت المدى ان معدلات الإصابة بمرض الأنفلونزا الوبائية ما زالت بازدياد مستمر ونقلت الصحيفة عن مصادر موثوقة ان مستشفيات العلوية والإمام علي في مدينة الصدر ومستشفيات دائرة مدينة الطب ترقد فيها أعداد كبيرة من الاصابات. لتكمل المدى بان التقرير الوبائي لانفلونزا الخنازير الصادر عن وزارة الصحة مؤخراً اظهر تسجيل ما يزيد على 1000 إصابة في عموم محافظات البلاد.
وبالانتقال الى صحيفة المشرق نقرأ ان المرجعية الدينية في النجف امرت بصرف مخصصات شهرية للعائلات من سكان الأهوار في العمارة والناصرية الذين هجروا مناطقهم بسبب الجفاف. وتنشر الصحيفة ان احد استاذة الحوزة العلمية من المقربين من المرجعية قد أشار الى ان المرجعية اتخذت الواجب الشرعي الذي عليها وخصصت الاعانات لكن هذه الحالة لا يمكن ان تستمر فيجب على الدولة اعادة المياه الى منطقة الاهوار واعانة السكان، على حد تعبيره.
وفي خبر آخر ضمن صحيفة المشرق طالبَ زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الحكومة العراقية بتخصيص راتب شهري او منحه سنوية لكل طالب عراقي في اي مرحلة دراسية لكي يتسنى لكل فرد عراقي ان ينخرط في هذا السلك التعليمي والثقافي والتربوي، بحسب الصحيفة.
هذا وفي صفحة آراء من جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي يقول عبد الستار جبر: ان شعارات الانتخابات البرلمانية الجديدة تتزاحم امامنا .. شعارات تتاجر بمعاناتنا، وأخرى تمارس الخداع والاستغلال، وأكثرها تسعى إلى سرقة أصواتنا؛ ثمة شعارات تستغفل وعي الناس، وأغربها تلك التي ما زالت تتشبث بخيوط الطائفية وتلك التي تتباكى على وطنية مزعومة ووحدة مفترضة، وكأنها تراهن على وعي متخلف لا يتغير.
ليستمر الكاتب ويشير الى ان الصراع على السلطة ما زال يحكم انتخاباتنا بأشكالها المختلفة المحلية والسياسية، وقد كانت تجربة الاستحواذ عليها السابقة، قد قادت إليها مثل هذه الشعارات، ويبدو أنها بالنسبة لهذه الأحزاب مازالت فرس الرهان الرابح، لكن ألا يخشون من التغيير؟ -
والتساؤل لكاتب المقالة في جريدة الصباح.
XS
SM
MD
LG