روابط للدخول

استهداف المسيحيين ومطالبات باجراء تحقيق دولي


بدأت القوى المسيحية العراقية المطالبة بادراج ملف استهداف المسيحيين الى ملفات التحقيق الدولي الذي بدأت الامم المتحدة تحركا اوليا باتجاهه، ويرى البعض ان التحقيق الدولي هو الاقدر على كشف حقيقة الجرائم التي ارتكبت ضدهم وقيدت ضد مجهول حتى الان.

فتحت التحركات الدولية للتحقيق في الجرائم التي ترتكب بحق المدنيين العراقيين الباب للكثير من القوى والمكونات العراقية للمطالبة بادراج ما تعرضت له من عمليات قتل وتهجير الى ملفات التحقيق. في مقدمة هولاء المسيحيون الذين كانوا اول المطالبين بادراج عمليات استهدافهم الواسعة التي وقعت خلال السنوات القليلة الماضية في سياق التحقيق الدولي بالجرائم المرتكبة ضد الشعب العراقي.
الناشط المسيحي ورئيس منظمة حمورابي لحقوق الانسان وليم وردة يقول ان السبب الرئيس لمطالبتنا هو ان كل تلك الجرائم قيدت ضد مجهول . ويضيف وردة في تصريح لاذاعة العراق الحر ان التحقيقات الدولية هي الاقدر على كشف معالم الجرائم التي ارتكبت ضد المسيحيين .
ويؤكد وردة ان تلك الجرائم ارتكبت بدوافع سياسية . ولا يستبعد الناشط المسيحي العراقي ان تكون هناك اطرافا خارجية وراء ما جرى للمسيحيين .
لكن عضو اللجنة المركزية للحركة الديمقراطية الاشورية خوشابا سوراقا يقول ان اطرافا محلية في مناطق تواجد المسيحيين التي تقف وراء عمليات القتل والتهجير التي تعرضو لها . ويؤكد سوراقا ان اكثر من نصف مسيحيي العراق تم تهجيرهم لاسباب سياسية .
XS
SM
MD
LG