روابط للدخول

خسائر مادية وبشرية جراء الامطار في اربيل


الامطار الغزيرة التي هطلت في اقليم كردستان العراق خلال الايام المنصرمة في المناطق الجبلية، الحقت اضرارا بشرية ومادية.

وادت الامطار الى مقتل عدد من المواطنين مع هدم عدد من المنازل وقطع الطرق الرئيسية لمجموعة قرى وقصبات في مدينة اربيل.
طاهر عبدالله نائب محافظ اربيل قال في تصريح لاذاعة العراق الحر انه بالاضافة الى مقتل شخصين في قضاء ميركة سور فان اضرارا مادية تقدر بملايين الدولارات الحقت بالمنطقة، مضيفا بالقول: ليس هناك رقم حقيقي لحجم الاضرار، ولكن بنظري يترواح بين خمسة الى عشرة ملايين دولار وهناك ضحيتين في الارواح وتم اعطاء ومنح بعض المساعدات المالية وقامت جمعية الهلال الاحمر العراقية بتجهيز المواطنين ببعض المواد الضرورية.
واشار نائب محافظ اربيل الذي زار المنطقة للاطلاع على حجم الاضرارا التي لحقت بالمواطنين، انهم شكلوا لجانا لتقييم الاضرار واضاف: ليس هناك لحد الان حجم حقيقي وانما حجم تخميني للاضرار التي لحقت بمنطقة ميركة سور وهناك لجنة مشتركة تم تشكليها من قبل محافظة اربيل ووزارة الاعمار وتضم عددا من الدوائر المعنية وهناك لجنة لتقييم الاضرار المادية التي لحقت بالمواطنين وكذلك الاضرار التي لحقت بالخدمات العامة في المنطقة، ولجنة اخرى تم تشكليها لتقييم الاضرار التي لحقت نتيجة الفيضانات بالجسور والطرق والعمل مستمر لاعادة فتح الطرق الرئيسية وتقليل الاضرار واثار الفيضان ومعالجة الجسور والطرق والمدارس الحكومية التي تضررت من جراء الفيضان.
وعن عدد القرى التي تضررت من جراء هذه الفيضانات قال نائب محافظ اربيل: هناك ناحية كورتو وناحية بيران والقرى المجاورة تتراوح بين عشرين الى ثلاثين قرية ومائة وعشرين منزلا تضررت والعديد من الطرق الرئيسية والطرق المؤدية الى تربط القرى وهناك فرقة تعمل حاليا لفتح هذه الطرق.
الى ذلك قال نوزاد قادر رئيس فرع اربيل لجمعية الهلال الأحمر العراقية انهم قدموا مساعدات طارئة لأكثر من مائة عائلة من التي تضررت من جراء الفيضانات وقال: زرنا المنطقة واطلعنا على المناطق التي تضررت من جراء الفيضانات وقدمنا مساعدات تقريبا لمائة عائلة وتضمنت مأوى صغير وأدوات منزلية ضرورية.


XS
SM
MD
LG