روابط للدخول

صحافة عراقية: التعليم العالى لا تعترف بالجامعات المفتوحة


افادت المتحدثة الرسمية باسم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي سهام الشجيري في تصريح خاص بصحيفة المشرق، بان الوزارة لم تعترف ولن تعترف بالجامعات والمعاهد المفتوحة..

وذلك لعدم وجود تشريع او قانون ينظم عملها العلمي في العراق. ونفت الشجيري اصدار كتب رسمية من الوزارة لبعض الجامعات والمعاهد المفتوحة للاعتراف بها. في الوقت الذي اكد عدد من طلبة هذه الجامعات والمعاهد ان كتباً وصلت لهم من الوزارة تؤكد اعتراف وزير التعليم العالي والبحث العلمي ببعض الجامعات والمعاهد المفتوحة.
نقرأ في جريدة الصباح التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي ان ديوان الرقابة المالية وعلى لسان رئيس الديوان الدكتور عبد الباسط تركي قد كشف ان بداية العام المقبل ستشهد كشف تقارير رقابية وصفها بالمثيرة على غرار ما ظهر في قضية الفساد المالي في وزارة التجارة.
في حين نفى تركي امتلاكه رقماً محدداً عن حجم الفساد المالي والهدر بالمال العام للمدة من عام 2003 وحتى الان.
صحف بغداد ليوم الاربعاء تابعت ايضاً تصريحات رئيس الوزراء نوري المالكي الذي اعتبر فيها استجواب وزير النفط حسين الشهرستاني اعطاء رسالة غير مشجعة للشركات النفطية العالمية الراغبة في الدخول الى السوق النفطية العراقية..
وفي حديث لصحيفة الزمان بطبعتها البغدادية اكد رئيس كتلة القائمة العراقية في البرلمان جمال البطيخ .. اكد وجود مسائل مهمة في وزارة النفط تتعلق بقانونية العقود التي ابرمتها الوزارة مما يفرض ضرورة لاستجواب وزيرها. وحسبما نقلت عنه الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان.
ومنها الى مقالات الرأي اذ يكتب علي حسين في عمود بصحيفة المدى عن وجود حزب من الصامتين في العراق يضم عدداً من المسؤولين الكبار ممن إذا أصابت الناس مصيبة لاذوا بالصمت. مضيفاً: تحاصرنا الاوبئة فيخرج احد الصامتين ليقول: ان مرض انفلونزا الخنازير مرض بسيط يمكن السيطرة عليه في الوقت الذي تعلن فيه الولايات المتحدة الامريكية حالة طوارئ قومية .. حريق بسيط في الكويت يؤدي الى ازمة وزارية، بينما انفجارات تطال مراكز مهمة من قلب بغداد وحزب الصامتين يأبى ان يخرج عن صمته .. فلا احد يريد ان يتحمل المسؤولية وعلى المواطن ان يدفع ثمن تهوره وتجوله في شوارع تترصدها المفخخات. على حد تعبير الكاتب في صحيفة المدى
XS
SM
MD
LG