روابط للدخول

انطلاق أعمال اللجنة المصرية – العراقية برئاسة وزيري خارجية البلدين


بدأت بالقاهرة اجتماعات اللجنة العليا المشتركة المصرية- العراقية للتعاون الثنائي والحوار الاستراتيجي.


وعقدت الاجتماعات برئاسة وزيري الخارجية المصري أحمد أبو الغيط والعراقي هوشيار زيبارى وبمشاركة نحو خمسة عشر وزيرا وأربعين من ممثلي مختلف الوزارات من الجانبين منها 21 وزارة عراقية ، وشارك وزير الداخلية في الوفد ، فيما شارك مسؤول رفيع المستوى من وزارة الدفاع.
وفيما أعلن الجانب المصري عن تولي السفير المصري في العراق شريف شاهين لمهام عمله قريبا، فقد أعلن مساعد وزير الخارجية المصري عن معاملة العراقيين في المستشفيات المصرية معاملة المصريين وعلاجهم بالمستشفيات الحكومية.
وقال رئيس الجانب العراقي في اجتماع اللجنة المشتركة على المستوى التحضيري وكيل وزارة الخارجية العراقية لبيد عباوي إن مذكرة التفاهم تشمل تدريب للكوادر في وزارة الداخلية العراقية من ضمن مجالات أخرى، كما تشمل التعاون في مجال الصناعات العسكرية.
وأوضح عباوي في حديث خاص أن بحث العلاقات البينية بين البلدين يتم استنادا لمذكرة التفاهم التي وقع عليها وزيرا خارجية البلدين معربا عن أمله في أن يتم التوقيع على أكثر من 20 مذكرة تفاهم في المجالات العسكرية والأمنية والصحية وغيرها.
وأضاف وكيل الخارجية العراقية أن الحكومة المصرية أحاطت الوفد العراقي بالكثير من الحفاوة والدفء وحسن التنظيم "ما جعلنا نشعر أن الوفدين ليسا سوى فريق واحد"، معربا عن اعتزازه بالتطور الذي شهدته علاقات البلدين لاسيما خلال الفترة الماضية منذ اجتماع وكلاء الوزارات في البلدين شهر آذار/ مارس الماضي.
ولفت لبيد عباوي إلى أن تلك الفترة شهدت جهودا كبيرة وحثيثة من جانب وزارات الجانبين لبلوغ الأهداف التي شكلت من أجلها اللجنة خدمة لمصالح البلدين الشقيقين كما تم التوقيع على مذكرة تفاهم بين وزيري خارجية البلدين في آيار/ مايو الماضي وشكلت الإطار العام للتعاون الاستراتيجي بين البلدين.
وأشار عباوي إلى أن عقد الاجتماع الأول للجنة يأتي تتويجا لتلك الجهود المشتركة من أهما
زيارة وزير الاستثمار المصري لبغداد والتي كانت زيارة ناجحة بكل المقاييس وشكلت
أساسا راسخا لعلاقات التعاون المتنامية بين البلدين.
وأضاف المسؤول العراقي أن "العراق يتطلع لتطوير علاقاته مع مصر الشقيقة الكبرى ويطمح أن تكون هذه العلاقات مثلا يحتذي به في مجال العلاقات العربية- العربية "، مؤكدا أن العراق يدرك ما لمصر من دور على الأصعدة العربية والإقليمية والدولية برئاسة الرئيس حسنى مبارك حيث "دعمت مصر العملية السياسية الجارية بالعراق والتي شهدت تطورا كبيرا وتسير على طريق الرسوخ والثبات".
وقال عباوي:إن "الوفد العراقي في اللجنة المشتركة يمثل 21 وزارة ويضم سبعة وزراء وأربعة عشر وكيل وزارة إضافة إلى مسؤولين رفيعي المستوى وهو يدخل المفاوضات اليوم وقد جاء بعقل مفتوح وإرادة مدعومة من الرئيس جلال طالباني ورئيس الوزراء نورى المالكي لتنمية وتطوير العلاقات الثنائية في كل المجالات ليعيدا لتلك العلاقات تألقها وللتجسد في هذا الشكل المتقدم من التعاون والتنسيق والعمل المشترك الذي يعبر بصدق عن عمق العلاقات التاريخية التي تربط بين الشعبين.
وفي السياق نفسه أعلن مساعد وزير الخارجية المصري للشؤون العربية السفير عبد الرحمن صلاح الدين أن مصر في إطار رغبتها في مساعدة أبناء الشعب العراقي الذين يقيمون بمصر فقد قررت الحكومة هنا أن يتم معالجة العراقيين المقيمين في مصر بنفس طريقة ومعاملة المصريين في مستشفيات وزارة الصحة المصرية في أنحاء الجمهورية ".
جاء ذلك في كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لأعمال اللجنة على مستوى كبار المسؤولين أن هذا الاجتماع سيمثل خطوة جديدة هامة في سبيل تحقيق ما تتطلع إليه من تعاون واسع وعميق بين البلدين لخدمة الشعبين العراقي والمصري وخدمة لعالمنا العربي كله .
وقال صلاح الدين:إن هذه الاجتماعات تمثل وعلى مدار اليومين القادمين تمهيدا لمرحلة جديدة من التعاون بين البلدين وترجمة عملية ونتاج جهد لخطواتنا السابقة التي بدأت منذ الزيارة الهامة التي قام بها وزير الخارجية أحمد أبو الغيط لبغداد في أكتوبر 2008 لإعادة إطلاق التعاون بين البلدين والتي تبعتها العديد من الخطوات في سبيل تعزيز التعاون الثنائي بينهما.
وأشار مساعد وزير الخارجية المصري إلى أن اللجنة المشتركة التحضيرية عقدت من قبل على مستوى نائبي وزير الخارجية في مارس الماضي وشملت جلسات عمل متخصصة شاركت فيها مختلف الجهات الحكومية في البلدين وهدفت إلى دعم جهود إعادة بناء العراق الشقيق ودفع التعاون بين مصر والعراق من أجل توثيق العلاقات بينهما بما يخدم مصالحهما المشتركة ووضعت الأساس لما نحن بصده الآن في اجتماع هذه اللجنة .
وأضاف صلاح أن القاهرة شهدت بعد ذلك سلسلة زيارات متبادلة على مستوى الوزراء وكبار المسؤولين بالبلدين من بينها زيارات وزراء البترول والاستثمار المصريين للعراق ووزراء الصحة والكهرباء والدفاع والداخلية والزراعة العراقيين لمصر بالإضافة إلى العديد من تبادل الوفود في زيارات متبادلة بينهما غطت كافة مجالات التعاون فضلا عن زيارات هامة لممثلي القطاع الخاص في البلدين".
وقال السفير صلاح الدين إن هذه الزيارات أسفرت عن التوقيع على العديد من مذكرات التفاهم تضمنت التدريب في مجالات سوق رأس المال والتأجير التمويلي والتعاون الفني بين هيئة استثمار البلدين وفى مجال البورصة والتأمين وغيرها من اتفاقيات لتوريد السلع والعديد من مذكرات التفاهم في مجال الطاقة والبترول والكهرباء واتفاق الجانبين على عدة جوانب للتعاون في مجال الصحة منها تسهيل دخول الشركات المصرية للدواء في العراق"، مشيرا إلى أن ذلك كله أدى إلى أن يحقق التبادل التجاري بين البلدين قفزة كبيرة مقارنة بما كان عليه عام 2006 ونأمل في زيادة حجم هذا التعاون بما يليق ومستوى العلاقة ومكانة البلدين .
ولفت عبد الرحمن صلاح إلى أن "مصر سعدت باستقبال المئات من الإخوة العراقيين للاستفادة من برامج تدريب على مدى العامين الماضيين لإعادة التأهيل المؤسسي لمؤسسات العراق في مجالات مختلفة منها التنمية العقارية والتشييد والسياحة والصناعة والصحة والبيئة والزراعة والتعليم العالي والبحث العلمي والنقل البحري والطيران المدني وامتدت لمجالات الخدمة العامة كالدبلوماسية والشرطة والقضاء"، مؤكدا أن "الفترة المقبلة ستشهد تنشيط العديد من برامج التدريب المتنوعة التي ستتيح أكثر من ستمائة فرصة تدريبية لتنمية القدرات العراقية".
واعتبر صلاح الدين أن اجتماعات اللجنة الحالية تمثل بالنسبة لمصر فرصة متاحة لتحقيق نقلة نوعية في العلاقات بين البلدين، ونتطلع إلى اللجنة العليا المشتركة برئاسة وزيري الخارجية "الثلاثاء" خاصة وأنها ستعقد بمشاركة أكثر من خمسة عشر وزيرا مصريا وعراقيا وممثلين لأكثر من أربعين جهة وهيئة حكومية .
وأشار إلى أنه مصر كانت من أوائل الدول التي أعادت فتح بعثتها الدبلوماسية في العراق
في حزيران/ يونيو 2008 ، مشيرا إلى أن مصر الآن تعيد فتح البعثة المصرية وتقوم بتعيين
السفير شريف شاهين سفيرا لمصر في العراق.
XS
SM
MD
LG