روابط للدخول

زيارة مبعوت الامم المتحدة بشان التفجيرات واراء البغداديين


وصول المبعوث الاممي أثار اهتمام الشارع العراقي الذي يبحث عن اية وسيلة تنقذه من الإعتداءات المتواصلة ،لذلك بدا بعض المواطنين متفائلين بهذه الخطوة لشعورهم بان هناك خطراً حقيقياً يتهدد حياتهم من خارج الحدود.
عدد آخر من المواطنين يرون عكس ذلك فالأمم المتحدة بنظر الشاب حيدر سلمان تعلم مايجري في العراق ولم تحرك ساكنا ، وهو يتساءل عن سبب استجابتها لمطلب العراق في الوقت الحالي ،لكنه يعود ليجيب بكلمات قليلة " انها محاولة لذر الرماد في العيون".
كما لم يبد المواطن هادي فاضل اهتماماً بالتحقيق الدولي في التفجيرات التي اودت بحياة المئات ،وهويعتقد ان زيارة المبعوث الأممي "تأتي في إطار المجاملة للعراق ليس الاّ".
وتحدثت المهندسة كوثر عبد الرحمن عن جدوى اقامة محمكة دولية للتحقيق بالاعتداءات الاخيرة التي تعرض لها العراق،حيث تشير الى المحكمة الدولية التي تشكلت قبل اربع سنوات للتحقيق بقضية اغتيال رئيس الحكومة اللبنانية رفيق الحريري دون ان تتوصل الى المتورطين بقضية الإغتيال حتى الآن.
المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG