روابط للدخول

مطربون شباب يحيون الأغاني القديمة


فرقة الجالغي البغدادي عام 1932

فرقة الجالغي البغدادي عام 1932

الكثير من المطربين الشباب يسعون الان الى تقديم الاغاني القديمة لرغبتهم في احياء التراث ولكسب الجمهور المحب الى الوان الغناء العراقي القديم.

ونادرا ما تخلو الحفلات الغنائية الشبابية او مهرجان رسمي من وصلة للغناء التراثي القديم بأصوات المطربين الشباب عبر تقديم ألوان من الغناء الريفي أو المقام العراقي أو الأغنيات البغدادية الشهيرة.
ويذكر المطرب الشاب يوسف حمد انه يعكف الان على تسجيل البومه الجديد والذي يتضمن ثلاث اغاني قديمة قام بتوزيعها فنانون شباب حرصوا على عدم التدخل باللحن الاصلي، لكن وظفوا فيها بعض التقنيات الحديثة في التوزيع الموسيقي وادخال مؤثرات صوتية والات موسيقة حديثة مثل الاوركن، مع عدم الاستغناء عن الالات التراثية مثل الجوزة والسنطور في بعض الاغاني.
ويقول حمد انه سعيد جدا بهذه التجربة ويرى ان الجمهور ما زال محبا للغناء التراثي الأصيل، ولذا غالبا ما يطلب منا الجمهور في اغلب الحفلات الاغاني الهادئة القديمة التي نحاول ايضا تأديتها بشكل مناسب يليق بأسماء المطربين الكبار.
أما الموزع الموسيقي الشاب نوفل جهاد فيقول: نحن كموزعين نهتم جدا بالمحافظة على التراث الاصيل
ونعتمد على تقنيات صوت حديثة، لكن دون ان يؤثر ذالك على روحية اللحن ونكهته الخاصة.
وقلما يخلو شريط غنائي الان لشاب يحاول اقتحام عالم الغناء والشهرة من أغاني قديمة في محاولة لكسب الجمهور.
يشار الى ان عددا من الالبومات الغنائية التي نزلت للاسواق العراقية لمطربين شباب تضمنت أغنيات قديمة لمطربين قدماء امثال ناظم الغزالي او داخل حسن او حضيري ابو عزيز او يوسف عمر ورضا علي وعباس جميل وسليمة مراد ووحيدة خليل، مع محاولة اجراء بعض التحديثات على توزيع الاغاني او تسجيلها بتقنيات حديثة، لكن دون تغييرات على اللحن الاصلي.
XS
SM
MD
LG