روابط للدخول

علاوي والمطلك يعلنان قائمتهما الانتخابية


سياسيون يعلنون تشكيل قائمة باسم الحركة الوطنية العراقية. بغداد، 31 تشرين الأول 2009

سياسيون يعلنون تشكيل قائمة باسم الحركة الوطنية العراقية. بغداد، 31 تشرين الأول 2009

اعلن اليوم السبت، عن تشكيل "الحركة الوطنية العراقية" التي ستخوض تحت هذا المسمى الانتخابات التشريعية المؤمل اجراؤها منتصف كانون الثاني من العام المقبل.

وضمّت هذه الحركة نحو اربعين كيانا سياسيا، كمرحلة تأسيسية، على ان يظل باب الانضمام اليها مفتوحا امام الاحزاب والتيارات الاخرى، كما جاء في بيان التأسيس
ومن ابرز القوى التي تأتلف بهذه الحركة هي حركة الوفاق الوطني بزعامة اياد علاوي، وجبهة الحوار الوطني برئاسة صالح المطلك، ويتراس علاوي الحركة الجديدة فيما تم تكليف صالح المطلق برئاسة الأمانة العامة للحركة.
وخلال المؤتمر الصحفي الذي اعقب الاعلان عن تأسيس الحركة اعتبر اياد علاوي ان هذا الاعلان ياتي في اطار من رغبة الحركة في توسيع التحالفات من اجل خوض المعركة الانتخابية المقبلة.
وفي ردّه على سؤال بشأن حظوظ الحركة خلال هذه الانتخابات رهن علاوي ذلك بنزاهتها التي لا يرى ان شروطها متوفرة قائلا "الانتخابات النزيهة يستلزم حصولها توفر ثلاثة عوامل، الاول هو وجود احصاء سكاني دقيق في العراق، والعامل الثاني هو وجود قانون ينظم عمل الاحزاب، والعامل الثالث هو وجود قانون للانتخابات، ونحن نفتقد هذه الشروط الثلاثة".
من جهته قال زعيم جبهة الحوار الوطني صالح المطلك عن الحركة بانها تمثل "التيار الذي يرفض الطائفية والمحاصصة ويدعو الى بناء الدولة الحضارية والمدنية"، وأضاف ان "الفرز اليوم واضح بين من يريد عراقا موحدا وبين من يريد عراقا ضعيفا مجزءا، والصراع في الانتخابات سيكون على هذا الاساس".
القائمة العراقية بزعامة اياد علاوي والتي خاضت الانتخابات السابقة وحصلت على 25 مقعدا في البرلمان شهدت انشقاقات بين صفوفها في الفترة الاخيرة، وانفصل عنها عدد من أعضائها لينضموا الى كتل سياسية اخرى، لكنها اليوم ومع انفتاحها وائتلافها مع قوى وشخصيات عديدة عادت بزخم اكبر وذلك بتحالفها مع قوى وتجمعات وشخصيات كانت تنتمي فيما مضى الى احزاب منافسة من قبيل نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي ونائب رئيس الوزراء السابق سلام الزوبعي، فضلا عن وجوه اجتماعية وزعماء عشائر ونخبة من الاكاديميين المستقلين.
XS
SM
MD
LG