روابط للدخول

عقد وزير الخارجية التركي احمد داوود اوغلو مع رئيس اقليم كردستان العراق مسعود البارزاني مؤتمرا صحفيا مشتركا في اربيل.

وكان وزير الخارجية التركي واحمد داوود اوغلو (Ahmet Davutoglu) قد وصل مساء أمس الجمعة إلى مدينة اربيل قادما من مدينة البصرة على راس وفد كبير ضم سياسيين ورجال أعمال ومستثمرين أتراك.
وقال مسعود البارزاني في المؤتمر ان اقليم كردستان العراق يمكن ان يصبح نقطة انطلاق لتركيا للتوجه الى جميع انحاء العراق، مشددا على اهمية زيارة وزير الخارجية التركي احمد داوود اوغلو للإقليم في توطيد العلاقات السياسية والاقتصادية مع تركيا.
كما أشاد البارزاني بالسياسة الجديدة للحكومة التركية وبالأخص في تعاطيها القضية الكردية والانفتاح الذي شهده ذلك التعاطي واصفا قرار رئيس الوزراء التركي في هذا الشان بانه "قرار جرئ في معالجة المشكلة الكردية بأسلوب ديمقراطي وبشكل منفتح"، بحسب تعبيره.
كما أعلن البارزاني عن دعمه الكامل لهذه السياسة التركية وأضاف: أريد ان أعلن من هنا إننا بكل طاقاتنا ندعم هذه السياسة ونباركها وعلى استعداد لتقديم كل الدعم لإنجاح هذا البرنامج الذي في صالح وخدمة جميع المنطقة.
من جانبه شدد احمد داوود اوغلو وزير الخارجية التركي على اهمية العراق للحكومة التركية، وفي الوقت نفسه أهمية الموقع التركي للعراق باتجاه أوربا.
وقال في المؤتمر الصحفي: نحن بوابتكم باتجاه أوربا وانتم بوابتنا باتجاه الجنوب والخليج.
كما وصف اوغلوا زيارته لإقليم كردستان العراق بـ"التاريخية بكل معانيها"، حسب تعبيره.
كما أشار الى ان تركيا بصدد فتح قنصلية لها في اربيل الى جانب قنصليتي البصرة والموصل وقال: يجب أن لا نسمح لا حد بهدم علاقاتنا والآن لدينا قنصليتان في كل من البصرة والموصل وفي النية فتح قنصلية اخرى في اربيل.
واكد اوغلوا ان الوقت قد حان لاتخاذ الخطوات العملية في بناء علاقات جيدة بين تركيا والعراق، مشيرا الى ان زيارته جاءت في إطار مذكرة التفاهم التي وقعت قبل أسبوعين في بغداد بين رئيسي الوزراء التركي والعراق وقال: الان جاء وقت اتخاذ الخطوات المناسبة ومن هذا المنطلق أوجه الدعوة الى جميع الأخوة التركمان والعرب والكرد لنبني المنطقة من جديد.
واضاف قائلا: العراق كنموذج مصغر للشرق الاوسط ويضم اثنيات واديانا وقوميات مختلفة، مهم لنا ونحن ننظر الى جميع العراقيين سواء كانوا عربا أم كردا او تركمان بأنهم أخوة لنا ولا نفرق بينهم.
كما أقيم على هامش هذه الزيارة المنتدى الاقتصادي التركي الكردي بين رجال أعمال أتراك رافقوا وزير الخارجية التركي خلال زيارته لاربيل، ورجال أعمال من إقليم كردستان.
وقبل ان يختتم اوغلوا جولته لمدينة اربيل زار مدرسة وجامعة ايشق التركية في اربيل والتي هي سلسلة مدارس تركية في الاقليم تدار من قبل شركة تركية مختصة بمجال التربية، وقدم طلبة المدرسة رقصات من التراث والفلكلور التركي، ثم زار قلعة اربيل الأثرية والسوق الكبير والتقى بعدد من المواطنين.
واختتم اغلوا زيارته ظهر السبت لاقليم كردستان متوجها الى مدينة الموصل وكان في توديعه كل من وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ونيجيرفان البارزاني رئيس الوزراء السابق في حكومة إقليم كردستان.
XS
SM
MD
LG