روابط للدخول

تعكف المفوضية المستقلة للانتخابات على اعداد المستلزمات التقنية واللوجستية للانتخابات الوطنية المقررة في مطلع السنة المقبلة.

وتواصل المفوضية تحضيراتها لهذا اليوم في ظل استمرار المحادثات بين الكتل السياسية بأمل التوصل الى حل لعقدة كركوك. ورغم اجواء الغموض التي كانت تلف خيارات القادة السياسيين بشأن النظام الانتخابي فان المفوضية قطعت شوطا بعيدا في تحضيراتها مركزة على الجوانب التي لا تتأثر بالتجاذبات السياسية ، كما اوضح الناطق قاسم المفوضية المستقلة للانتخابات القاضي باسم العبودي في حديث لاذاعة العراق الحر.
وفيما كان السياسيون يتبادلون الأخذ والرد الى حين الاتفاق على صيغة تتيح اقرار قانون الانتخابات قال الناطق باسم المفوضية الانتخابية القاضي قاسم العبودي ان المفوضية عملت واضعة في حسابها كل الاحتمالات.
ولاعطاء فكرة عن المصاعب التي تواجهها المفوضية الانتخابية بسبب العمل في اجواء سياسية معقدة اشار الناطق باسم المفوضية قاسم العبودي الى الجانب المالي والالتزامات ذات العلاقة.
وإذا كان بمقدور المفوضية الانتخابية ان تؤدي عملها في نواحي تقنية ولوجستية وحتى مالية دون ان يتأثر أداؤها بمتاهات السياسة فان هناك مهمات لا يمكن ان تنجزها المفوضية دون ضوء أخضر من السلطة التشريعية ، كما اوضح الناطق باسم المفوضية قاسم العبودي.
اذاعة العراق الحر التقت المحلل هاشم الحبوبي الذي توقع الاتفاق على قانون الانتخابات خلال الايام المقبلة منوها باستعداد المفوضية الانتخابية لكل الاحتمالات.
المواعيد التي توقعها المحلل هاشم الحبوبي اكدها لاذاعة العراق الحر مقرر جلسات البرلمان نائب الائتلاف العراقي الموحد محمد البياتي.
وعن اجراء الانتخابات في موعدها رجح المحلل السياسي هاشم الحبوبي ان يُدفع الموعد لتمكين المفوضية الانتخابية من انجاز تحضيراتها.
ولكن مقرر جلسات البرلمان النائب محمد البياتي نفى ان يكون تأجيل موعد الانتخابات واردا.
بلغ عدد الكيانات السياسية المصادق عليها لانتخابات العام المقبل مئتين وستة وتسعين كيانا واعدت المفوضية الانتخابية خطة لتدريب جيش من موظفي الاقتراع قوامه نحو ثلاثمئة الف موظف اقتراع.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.
XS
SM
MD
LG