روابط للدخول

صحافة بغداد: العراق ينتظر البت بمشروع الطاقة الذرية


العراق بانتظار قرار من مجلس الأمن للبت بمشروع استخدام الطاقة الذرية للاستخدامات السلمية.

هذا ما أفاد به وزير العلوم والتكنولوجيا رائد فهمي في تصريح خاص بصحيفة المشرق، مؤكداً وجود تنسيق مشترك مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتدريب الملاكات المتخصصة على المشروع.
من جانب آخر، تحدثت صحف بغداد عن قرار السلطات يوم الخميس بتوقيف اكثر من 60 من عناصر الامن العراقي على خلفية التفجيرات الاخيرة في منطقة الصالحية ببغداد.
ونفى مصدر حكومي في حديث لجريدة الصباح الجديد، وجود اي علاقة بين اغتيال ضابط كبير في مكتبه الرسمي ولجنة التحقيق مع القادة الأمنيين التي يرأسها رئيس الوزراء نوري المالكي.
وفي ذات الإطار استطلعت الصحيفة آراء عدد من النواب الذين حذروا من تحميل مسؤولية الخرق الأمني لمسؤولين ثانويين واستبعاد المسؤولين الكبار في قيادة عمليات بغداد، واعتبر احد النواب تصريحات اللواء قاسم عطا بشأن اعتقال كل ضابط وجندي إذا حدث خرق امني في منطقته، اعتبرها دليل عجز القيادات الأمنية، وبحسب الصحيفة.
اما عبد الهادي مهدي وفي مقالة له بجريدة الاتحاد الناطقة باسم الاتحاد الوطني الكوردستاني فيذكر حادث تصادم القطارين في مصر الذي كان سببا في استقالة وزير النقل والمواصلات المصري.
ثم ينتقل الكاتب الى المشهد العراقي مشيراً الى ان الساحة العراقية لم تشهد امتلاك اي مسؤول الجرأة والإعلان رسمياً عن تقصيره وعدم استطاعته أداء المهام الملقاة عليه، لكن المخجل (والكلام للكاتب) أن سباق الاتهامات والاتهامات المتبادلة يبدأ بعد أية عملية إجرامية سواء في بغداد او في أية محافظة أخرى بين المسؤولين الأمنيين، والموقف الرسمي في الشارع العراقي موضع تندر المواطنين ليس ضحكا على موقف وإنما بكاء على ما ينتظر العراقيين في ظل مثل هذه الظروف المؤلمة. على حد تعبير كتب المقالة.
وعلى صعيد غير ذي صلة نقرا في صحيفة الزمان بطبعتها البغدادية ان المتقاعدين قد عبروا عن استيائهم من انشغال برلمانيين بخلافاتهم ونسيان هموم هذه الشريحة والإسهام في تأخير التصويت على قانون زيادة الرواتب، وكما ورد في صحيفة الزمان
XS
SM
MD
LG