روابط للدخول

أبدى بعض المنضوين تحت لواء عدد من الاحزاب المشكلة حديثا تخوفاً من عدم ادراج كياناتهم من قبل مفوضية الانتخابات، ما يعرّض جهودهم السياسية واستعداداتهم لخوض الانتخابات التشريعية الى الضياع.
وقال نائب امين عام ائتلاف التغيير محمد محمود ان " لدى مفوضية الانتخابات اجراءات معينة ووقت محدد ونحن نتخوف من ذلك لكون احزابنا غير مسجلة في مفوضية الانتخابات ونحن ننتظر تمديد التسجيل مرة اخرى لتسجيل كياناتنا".
رئيس الدائرة الانتخابية حمدية الحسيني اوضحت ان "وقت تسجيل الكيانات السياسية انتهى، فأي كيان لم يسجل في المفوضية ليس بمقدوره التسجيل بعد الان، لكن تستطيع هذه الكيانات الانضمام الى الائتلافات لان مرحلة تسجيل الائتلافات لم تغلق بعد".
واكد الناطق باسم مفوضية الانتخابات قاسم العبودي ان "هذا الحل لن تستفيد منه الكيانات السياسية، لأن مرحلة تسجيل الائتلافات سوف تغلق في 31/10 أي السبت المقبل"، منوها الى ان "الكيانات المسجلة لدى المفوضية تبلغ 260 كياناً، فيما تم تسجيل ثلاثة ائتلافات وهناك ائتلافان قد سحبوا الاستمارات وهم في طور التسجيل".
ومع اقتراب موعد اغلاق تسجيل الائتلافات اعترض بعض المنضوين تحت لواء عدد من الكيانات، على اغلاق التسجيل عادينه خطوة من مفوضية الانتخابات لرفض كياناتهم.
وقال عضو تجمع الارادة خالد عبود ان "مفوضية الانتخابات ليس لها حق في رفض الكيانات السياسية، إذ ان من حق جميع الكيانات السياسية المشاركة بالانتخابات".
فيما وجدت بعض الكيانات طريق للمشاركة بالانتخابات بديلا عن التسجيل داخل المفوضية من خلال الانضمام الى ائتلافات مسجلة.
وبين امين عام تجمع التغيير علي العبيدي ان"بعض الكيانات مسجلة في ائتلافنا والبعض الاخر غير مسجل دخل الائتلاف وسوف يدعمه باصواته".
وقال الناطق باسم مفوضية الانتخابات قاسم العبودي ان "توجه الائتلافات السياسية بادخال كيانات غير مسجلة أمر مرفوض، لأن قانون المفوضية ينص على عدم دخول أي كيان في الائتلافات ما لم يكن مسجلاً في المفوضية".
ويبقى مصير مشاركة الكيانات والائتلافات غير المسجلة لدى مفوضية الانتخابات معلقاً مابين تمديد فترة مرحلة تسجيل الائتلافات لمرة ثالثة، وبين غلقه،ا ويعود ذلك لقرار مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات الذي سيتخذه السبت المقبل.
XS
SM
MD
LG