روابط للدخول

صحافة دمشق: رئيس كرواتيا يطالب العراقيين بحل مشاكلهم بأنفسهم


الرئيس الكرواتي ستيبان ميسيتش

الرئيس الكرواتي ستيبان ميسيتش

الشأن العراق حضر الجمعة في الصحافة السورية عبر تغطية الأحداث التي ترتبط بالعراق سواء على مستوى أحداث الداخل أو انعكاسات القضية العراقية على العديد من الملفات العالمية.
صحيفة "البعث" الناطقة باسم الحزب الحاكم في سورية، أبرزت خبر تأثر ترشح رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير لرئاسة الإتحاد الأوربي، بقراره مشاركة قوات بلاده في قوى التحالف الدولي التي أطاحت بنظام صدام حسين، ونشرت "البعث" خبرا على صدر صفحتها الأولى تحت عنوان: "بعد العراق.. ترشيح بلير يقسم أوروبا".
في صحيفة "الثورة" الرسمية نقرأ خبرا عن إخفاق مجلس النواب العراقي بالتصويت على قانون الانتخابات وعن حملة الاعتقالات التي تتم في بغداد على خلفية انفجارات الأحد الماضي.
الصحافة الإلكترونية السورية بدورها نشرت العديد من الأخبار، فعلى موقع الجمل نقرأ: "الأكراد يُفشلون جلسة للبرلمان للتصويت على قانون الانتخابات"، وعلى موقع "داماس بوست" نقرأ خبرا عن كتاب صدر أخيرا في السودان عن مذكرات الرئيس السابق صدام حسين يعلن فيه المؤلف، وهو أحد المحامين المدافعين عن صدام خلال محاكمته، أن الأخير خطط للهروب من معتقله.
موقع "شام برس" نشر العديد من الأخبار العراقية منها: "لجنة حرب العراق تستجوب بلير وبراون وسترو"، "السلطات العراقية تمنع الإعلاميين من الوصول إلى موقع تفجيرات الأحد"، "الفلوجة تدفن يوميا 4 أطفال بسبب الأسلحة الأميركية"، "وزير الداخلية العراقي يرد على دعوة محافظ بغداد لإقالته".
صحيفة "الوطن" الخاصة أفردت مساحة واسعة على صفحتها الأولى للشأن العراقي تحت عنوان: "التفجيرات تطلق حملة اعتقالات واتهامات ضد المالكي.. وبان كي مون يقول لا تحقيق قبل الحصول على تكليف من مجلس الأمن".
وقالت "الوطن": حتى الساعة، فشِلت كل محاولات الحكومة العراقية برئاسة نوري المالكي، في إدخال العراق في دائرة التدويل، ورهن البلد لتحقيق دولي في تفجيرات 19 آب الماضي.
وتابعت الصحيفة السورية: أقصى ما نجح المالكي في الحصول عليه، مبعوث خاص من قبل بان كي مون سيزور العراق بصفة التشاور، على ألا يبدأ تحقيقه الدولي إلا بعد تكليف من مجلس الأمن، وهو ما يراه المراقبون بعيد المنال حتى الآن.
"الوطن" الخاصة نشرت حديثا مع الرئيس الكرواتي ستيبان ميسيتش بمناسبة زيارة عمل أجراها الرئيس السوري بشار الأسد إلى زغرب خلال اليومين الماضيين، وتم خلال الحديث التطرق إلى القراءة الكرواتية للوضع في العراق.
وردا على سؤال حول أسباب عدم مشاركة كرواتيا في قوات التحالف الدولي في العراق رغم إرسالها لقوات لها إلى أفغانستان قال الرئيس ميسيتش: نحن نشارك بقوات في أفغانستان من خلال قرار الأمم المتحدة، وأضاف: لأننا نرفض القرارات المنفردة لم تشارك قواتنا في العراق، وكنا دوماً نقول إنه من السهل دخول العراق لكن سيكون من الصعب الخروج منه.
وقال الرئيس الكرواتي: على العراقيين أن يبدؤوا بحل مشاكلهم بأنفسهم وأن يدركوا أن الاحتلال لن يدوم إلى الأبد، كما أنه لا يمكن حل كل المشاكل بالطرق العسكرية وخاصة الأزمات السياسية، التي لا تحل إلا من خلال التفاهم والحوار، وأعتقد أن الرئيس أوباما سيكون له دور كبير في هذا الشأن.
بعيدا عن السياسة، نشرت صحيفة "الثورة" الرسمية خبرا عن استفادة العراق من التجربة السورية في تأمين مياه الشرب، ونقلت "الثورة" عن المشرف على دورة يقيمها المركز العربي لدراسة الأراضي القاحلة والجافة في مجال حصاد الأمطار قوله: إن زيارة وفد المهندسين العراقيين إلى المؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي بالسويداء، تهدف إلى الاستفادة من التجارب والخبرات في مجال تأمين مياه الشرب النقية الصالحة للاستهلاك البشري، والإطلاع على عدد من المشاريع المائية المنفذة لهذه الغاية، ومن بينها محطة تصفية سد الروم بمدينة السويداء.‏
XS
SM
MD
LG