روابط للدخول

خسائر مباشرة وغير مباشرة تخلفها أعمال العنف


من تفجيرات الأحد الدامي

من تفجيرات الأحد الدامي

بالرغم من الخسائر الكبيرة التي يتعرض لها الاقتصاد العراقي جراء التفجيرات التي تطال المراكز الحكومية الحساسة، وبخاصة تفجيرا الاربعاء والاحد الداميين، الا ان تقديرات الخسائر الاقتصادية الناجمة عن تلك التفجيرات تبدو غائبة عن حسابات الجهات العراقية ذات العلاقة.
ويقول الخبراء الاقتصاديون ان فواتير تلك التفجيرات بدأت ترهق الموازنة العامة للدولة سواء في جانبها المباشر او غير المباشر المتمثل بتوجيه ضربة الى الجهود الحكومية الرامية الى جذب الاستثمارات الاجنبية الى العراق ..
ويقول النائب سامي الاتروشي ان "الاهداف الاقتصادية للارهابيين ومن يدعمهم تفوق الاهداف الاخرى لاعمالهم الارهابية ".
ويلخص الاتروشي في تصريح لاذاعة العراق الحر الخسائر المترتبة على التفجيرات بثلاث نقاط تتمثل في الطاقات البشرية والبنية التحية فضلا عن توجيه رسالة سلبية الى المستثمرين في الداخل والخارج.
في الوقت نفسه يشير الاتروشي الى ان اكبر خسارة يتكبدها العراق الان جراء عمليات العنف تكمن في خسارة كوادره الفنية المؤهلة .
ويدعو النائب العراقي الحكومة الى الاهتمام بتكوين قراءة اقتصادية دقيقة لاثار التفجيرات الارهابية .
من جهة اخرى يقول المحلل الاقتصادي هلال الطحان ان تفجيري الاربعاء والاحد الداميين وجها ضربة قوية لمحاولات ادخال الاستثمار الاجنبي الى العراق .
ويضيف الطحان ان اعمار المباني المتضررة من التفجيرات بدأت ترهق الموازنة العامة للدولة.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG