روابط للدخول

صحافة عراقية: 23 جهاز مخابرات إقليميا ودوليا يعمل في العراق


"معلومات جديدة تؤكد وجود 23 جهاز مخابرات اقليميا ودوليا يعمل باجندات خاصة لتأزيم الوضع الأمني والعملية السياسية في البلاد".

هذا ما افاد به النائب وسام البياتي لجريدة الصباح التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي، مضيفاً ان جميع دول الجوار تعمل في العراق وتسعى لتخريب الاستقرار الأمني او تعطيل العملية السياسية ما يتطلب اتخاذ موقف حاسم ضد هذه التدخلات.
صحيفة المشرق نقلت عن النائب وليد الحلي القيادي في حزب الدعوة قوله ان هناك الكثير من الخيارات المطروحة امام رئيس الوزراء وهو ينتظر نتائج التحقيقات بشأن تفجيرات الاحد الدامي لاتخاذ القرار المناسب بشأنها.
وبين الحلي ان اقالة وزراء وقيادات امنية هي من بين تلك الخيارات التي قد يلجأ اليها المالكي رداً على قصور اداء الاجهزة الامنية واهمالها.
اما الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان فقالت إن تفجيرات الصالحية قد عجلت باعلان حروب سياسية كانت تجري تحت الطاولة ممهدة لحملات انتخابية يتوقع ان تكون قاسية.
وفي مقالة له بصحيفة المدى يقول وارد بدر السالم إن تدويل جريمة الأربعاء الأسود الماضية، لم يكن إلا طريقة للهروب الى الأمام، ولا يريد أحد أن يتعظ من تدويل جريمة مقتل الحريري في بيروت التي مر عليها أربع سنوات، فضاع دم القتيل وضاعت ملامح المجرمين في سجلات الأمم المتحدة واللجان القضائية.
ويعود بنا الكاتب ليقول: اذا كانت الانتخابات القادمة هي المحرك لهذا التدمير المنظم كما يريد أن يصورها لنا البعض من المسؤولين، فهو عذرٌ أقبح من الذنب! وإذا كان هذا الفعل الدموي علامة من علامات التحدي، فقد أثبتت الحكومة بمرافقها الأمنية والإستخباراتية المختلفة، أنها متخلفة كثيراً عن المواجهة الحقيقية لهؤلاء الذين يريدون إعادة العجلة الى الوراء. على حد قول وارد بدر السالم في صحيفة المدى.
وبالعودة الى جريدة الصباح وفي الشأن الاقتصادي نقرأ ما قاله الخبير الاقتصادي كمال البصري من ان اتساع حجم التاثيرات السلبية في الاقتصاد العراقي كان جراء غياب اقرار القوانين الاقتصادية، مؤكداً ان الاختلاف السياسي كان وما زال له دور في تأخر اصدار هذه التشريعات التي اهمها قانون التعرفة الكمركية وقانون اعادة الاعمار. وكما ورد في الصحيفة.
XS
SM
MD
LG