روابط للدخول

منح الثقة لحكومة اربيل والبرزاني يشدد لهجته بشان كركوك


برهم صالح خلال يمينيه الدستوري

برهم صالح خلال يمينيه الدستوري

منح برلمان كردستان العراق يوم الاربعاء الثقة للحكومة الكردية الجديدة في اقليم كردستان العراق التي يرأسها الدكتور برهم صالح .


وتضم الحكومة الكردية الجديدة تسع عشرة وزارة بعد ان كانت السابقة سبعا وعشرين وزارة.
وقسمت الحكومة الحالية بين الحزبين الرئيسيين في كردستان الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني بواقع ست وزارات لكل منهما بعد ان حصلت قائمتهما التي تسمى بالكردستانية في برلمان كردستان على الاغلبية، مع اعطاء وزارة للتركمان واخرى للمكون المسيحي ووزارة للحزب الشيوعي الكردستاني ووزارة لحزب الكادحين واخرى للحزب الاشتراكي ومثيلتها للحركة الاسلامية في كردستان.
في حين لم تشارك قائمة التغيير التي انشقت عن التحاد الوطني الكردستاني،اضافة الى عدم مشاركة حزبي الجماعة الاسلامية والاتحاد الاسلامي في كردستان، في الحكومة الحالية ليكون مكان قائمة التغيير والحزبيين الاسلاميين في المعارضة داخل برلمان اقليم كردستان.
وانسحبت قائمة التغيير مع حزبي الجماعة الاسلامية والاتحاد الاسلامي من جلسة البرلمان ولم تشارك في مراسيم منح الثقة او اداء اليمين القانونية للوزراء الجدد في الحكومة الكردية.
وقال كويستان محمد رئيسة قائمة التغيير في برلمان كردستان عن سبب انسحابهم من الجلسة لاذاعة العراق الحر: خلافنا كان حول نقطتين جوهريتين اولهما عدم قانونية الجلسة، لانه حسب النظام الداخلي يجب ايصال برنامج الجلسة الى جميع اعضاء البرلمان قبل بدا الجلسة ب48 ساعة، وان يكون في متناول ايدينا نبذة عن الوزراء وبرنامج عمل الحكومة، ولكن هذه الاشياء وصلت في الساعة التاسعة من صباح اليوم .
واضافت قائلة: النقطة الثانية تتمثل في اننا طلبنا بان يكون اعضاء البرلمان احرارا في الحديث عن هؤلاء السادة، لان لدينا مجموعة وثائق، ولكن لم يتم السماح الا لشخص واحد في كل قائمة، ونعتقد ان هذا خرق لحق اعضاء البرلمان لانه حسب النظام الداخلي يحق لاعضاء البرلمان الحديث، ولهذا الاسباب انسحبنا من الجلسة.
من جانبه قال الدكتور برهم صالح رئيس الوزراء في حكومة اقليم كردستان العراق عقب الانتهاء من مراسيم اداء اليمين القانونية لحكومته الجديدة في الاقليم ان "الاهم لديه تعزيز التلاحم الوطني بين كردستان وبغداد لمواجهة الارهاب والتطرف، وكذلك مواجهة الفساد في المؤسسات الحكومية في الاقليم".
واضاف قائلا : نسعى الى تحسين الحالة المعاشية ومعالجة مظاهر الفساد والتسيب المالي وتعزيز التجربة الديمقراطية في اقليم كردستان العراق وتعزيز التواصل بين كردستان وبغداد وتعزيز التلاحم الوطني لمواجهة الارهاب والتطرف .
وحول برنامج حكومته في معالجة المشاكل العالقة بين بغداد واربيل قال صالح: اتصور ان الاساس يجب ان يكون الدستور، وهذا هو نقطة الاجماع الوطني الكردستاني ونقطة الاجماع الوطني في العراق ايضا، والدستور هو الفيصل والاساس لكي نبتعد عن المساجلات الاعلامية.
من جانبه اشار مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان العراق ان الكرد مع اجراء الانتخابات في العراق ويعارضون اعطاء الخصوصية لكركوك.
وقال في كلمة له خلال هذه المراسيم : ان خلط موضوع كركوك بشكل خاص مع موضوع الانتخابات العراقية هروب من الحقيقة، لان بعض الاطراف تهرب من الواقع وكل يوم وتأتي بحجج جديدة.
كما شدد البارزاني على ان الكرد لن يقبلوا باعطاء الخصوصية لكركوك وقال: لن نقبل ان تبقى كركوك تحت الظلم ويغدرون بهم وهذه المرة هذا قرار كردستان وليعلم به جميع العالم انه لن نقبل باعطاء اية خصوصية لكركوك او فصلها خلال الانتخابات، ويجب التعامل معها مثل باقي المحافظات الاخرى، ولن نقبل بأي حل اخر وليكن ما يكون.
XS
SM
MD
LG