روابط للدخول

المندائيون يطالبون بمقاعد لهم في البرلمان المقبل


بدأت طائفة الصابئة المندائيين حملة للمطالبة بتخصيص كوتا لها في مجلس النواب المقبل، للحيلولة دون تكرار ما تعده تهميشا لها في البرلمان الحالي.

تشكل الحقوق السياسية للاقليات استحقاقا وطنيا مهما في مجتمع متعدد الثقافات كالمجتمع العراقي، لذلك فقد حظيت موضوعة تمثيل الاقليات في البرلمان بمساحة واسعة من النقاش على مدار السنوات الست الماضية من عمر التجربة الديمقراطية في العراق.
وشهدت الاشهر الأخيرة اتساع دائرة ذلك النقاش بعد مطالبة الأقليات التي لم تمثل في البرلمان العراقي الحالي بحقها في تمثيل عادل، كما هو الحال مع طائفة الصابئة المندائيين التي بدأت مؤخرا حملة للمطالب بتخصيص كوتا لها في مجلس النواب كما يوضح المتحدث باسمها خالد امين رومي.
ويقول رومي لاذاعة العراق الحر ان الطائفة تلقت وعودا بتخصيص مقعد لها في البرلمان المقبل.
الجدير بالذكر أن عدد أبناء طائفة الصابئة المندائيين في العراق مازال موضع خلاف، إذ كانت التقديرات الرسمية قبل 2003 تشير إلى أن عددهم يبلغ نحو (70) ألف نسمة إلا ان هذا العدد تراجع بحدة خلال السنوات الست الماضية.
ويعزو رومي صعوبة تحديد عدد الصابئة المندائيين في الوقت الراهن الى الهجرة الواسعة لأبناء الطائفة وتوزع من بقي منهم على محافظات العراق.
الى ذلك يشدد أمين عام اوقاف الصابئة المندائيين في العراق توما زكي زهرون ضرورة أن لا تتكرر عملية مصادرة حق الطائفة السياسي في البرلمان المقبل"، داعيا الى تمثيل نيابي للطائفة يتناسب تأريخهم في بلاد الرافدين.
وتعد طائفة الصابئة المندائيين إحدى الطوائف التوحيدية التي تضرب جذورها عميقا في تأريخ العراق.
ويحذر زهرون من أن تسبب المصالح الحزبية في "استمرار مصادرة حق الصابئة السياسي"، بحسب تعبيره.
XS
SM
MD
LG