روابط للدخول

دعوات لمحاسبة المسؤولين الأمنيين واعتماد الحلول السياسية


تفجيرات الأحد

تفجيرات الأحد

ضعف أداء الأجهزة الأمنية وانشغال مسؤوليها بالانتخابات، اضافة للافتقار لمشروع حقيقي للمصالحة الوطنية أسباب يرى نواب أنها كانت خلف تفجيرات الأحد.

إنتقادات ومطالبات عديدة لمحاسبة المسؤولين عن الاجهزة الأمنية المسؤولة عن المناطق التي تعرضت الى تفجيرات الاحد، اذ دعا محافظ بغداد صلاح عبد الرزاق خلال مؤتمر صحفي عقده الثلاثاء قيادة عمليات بغداد الى توفير حماية اكبر للمواقع الرسمية وان لا تتخذ مما تعرف بالمنطقة الخضراء مكانا تحتمي فيه من الهجمات المسلحة.
عبد الرزاق حذر ايضا من عدم التنسيق بين الاجهزة الامنية وبينه كونه المسؤول عن بغداد.
وعلى الرغم من الاعلان المنسوب لمايعرف بدولة العراق الاسلامية بانه كان وراء تفجيرات الاحد التي طالت مبنيي وزارة العدل ومجلس محافظة بغداد، إلا إن السياسيين حملوا الاجهزة الامنية وعلى رأسها وزارة الداخلية مسؤولية الخروقات الامنية تلك.
وهو ما أكده ايضا لأذاعة العراق الحر عضو لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب عادل برواري الذي قال ان "مسؤولية الحفاظ عن امن المدن اوكلت الى وزارة الداخلية بعد انسحاب القوات الامريكية من المدن العراقية".
يذكر أن تحذيرات عديدة صدرت عن قادة بارزين حول ان الفترة التي ستسبق الانتخابات النيابية المقبلة ستشهد تصعيدا امنيا من قبل الجماعات المسلحة، القادة ذاتهم بدوا منشغلين بتلك الانتخابات، الامر الذي عده عضو كتلة الفضيلة جابر خليفة جابر سببا لما وصفه بـ"الفراغ الامني الكبير"، داعيا في الوقت ذاته لمحاسبة المقصرين.
بيد أن رئيس كتلة التوافق في مجلس النواب ظافر العاني يجد ان الحلول يجب ان لا تقتصر ايضا على الجانب الامني فقط وانما بضرورة ان تكون هنالك حلول سياسية تكفل استتباب الاوضاع الامنية في العراق واستقراره الفعلي.
وكان العراق قد جدد مطالبته الامم المتحدة باجراء تحقيق في الدعم الذي تقدمه دول مجاورة لمن يقومون بهجمات داخل الاراضي العراقية بعد ان طالب بالشيء ذاته عقب الانفجارات التي طالت مبنيي وزارة الخارجية والمالية منتصف اب الماضي.
XS
SM
MD
LG