روابط للدخول

مواقف برلمانية من رفض بغداد دخول لاجئين عراقيين


رفض السلطات في مطار بغداد استقبال اللاجئين العراقيين الذي رحلتهم لندن أثار مواقف لدى نواب في البرلمان العراقي.

يبدو أن قدر اللاجئين العراقيين في دول العالم المختلفة يحتم عليهم تحمل معاناة جديدة تضاف إلى واقعهم المتمثل في رفض غالبية تلك الدول لطلباتهم باللجوء الإنساني، فضلا عن رفض حكومة بلادهم استقبالهم على أراضيها وهو ما تمثل في رفض الحكومة العراقية دخول نحو ثلاثين عراقيا أعادتهم السلطات البريطانية إلى العراق قسرا بعد أن رفضت طلبات لجوئهم، وفي هذا الإطار يدعو عضو لجنة حقوق الإنسان البرلمانية عامر ثامر الحكومة العراقية إلى السماح لهؤلاء اللاجئين بالعودة والاستفادة من طاقاتهم وخبراتهم في بناء العراق.
وكانت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة قالت في بيان لها إنها تشعر بالقلق لان بعض الدول الأوروبية بدأت في إعادة العراقيين إلى بلادهم بالإكراه، ويرى النائب عن الائتلاف العراقي الموحد حسن السنيد أن على الحكومة البريطانية تقديم إيضاحات حول أسباب إعادة هؤلاء اللاجئين إلى العراق، لافتا إلى أن البرلمان العراقي سيطلب من وزارة الخارجية التحقق من الأسباب التي دعت لندن إلى اتخاذ مثل هكذا خطوة.
فيما يؤكد عضو لجنة العلاقات الخارجية البرلمانية عبد الباري زيباري وجود أسباب أمنية وراء رفض الحكومة العراقية دخول نحو ثلاثين لاجئا قادمين من بريطانيا، مشيرا إلى أن الكثير منهم كانوا غير عراقيين وهناك تخوف من محاولات عناصر متشددة الدخول إلى العراق عبر هذه الطريقة.
ويعبر زيباري في حديث لإذاعة العراق الحر عن رفضه لمساعي بعض الدول إعادة اللاجئين العراقيين إلى بلادهم قسرا، داعيا في الوقت ذاته الحكومة العراقية إلى اخذ هذا الأمر بعين الاعتبار وعدم السماح لتلك الدول بإجبار العراقيين على العودة.
XS
SM
MD
LG