روابط للدخول

زيارات المسؤولين الاميركيين: حلحلة الملفات أم تدخل؟


السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة سوزان رايس

السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة سوزان رايس

زيارة سفيرة الولايات المتحدة الاميركية في الامم المتحدة سوزان رايس الى العراق ولقاؤها كبار المسؤولين سواء في الحكومة المركزية او حكومة اقليم كردستان بدت وكأن لها علاقة بالخلافات والجدل السياسي الدائر حول قانون الانتخابات.
وبرغم الاعلان عن ان الزيارة تتعلق بمسألة خروج العراق من طائلة الفصل السابع وقضية المحكمة الدولية المتعلقة بالاحداث الدامية التي استهدفت مؤسسات سيادية عراقية، فأن اطرافاً وجدت فيها اهتماما بالجدل الدائر بين الكتل حول قانون الانتخابات، وهذا ما توقعه النائب عن الكتلة العربية المستقلة عبد مطلك الجبوري.
ويتفق النائب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان مع الجبوري في ان السفيرة الأمريكية حرصت من خلال لقائها المسؤولين العراقيين على تشجيع توافق بشان قانون الانتخابات مشيرا الى ان إجراء الانتخابات التشريعية في موعدها المحدد مهم للجانب الأمريكي من اجل عدم التأثير على مواعيد انسحاب قواتهم من العراق.
تكرار زيارة المسؤولين الأميركيين الى العراق في وقت تشهد فيه الساحة السياسية خلافات ساخنة حول عدة قضايا عدها النائب عن الكتلة الصدرية علي الميالي محاولة للتدخل في الشأن العراقي اعتاد الجانب الامريكي على ممارسته، داعيا ً السياسيين العراقيين الى العمل على منع التدخلات الخارجية في شؤونهم ومن اي طرف كان.
ويعرب الميالي في حديثه لاذاعة العراق الحر عن مخاوفه من ان تحمل التدخلات الامريكية تاثيرات سلبية على العملية السياسية عموما ومشكلة قانون الانتخابات بشكل خاص بما قد يؤدي الى تعقيد المشكلة اكثر مما يسهم في حلها.
وكان بيان لوزارة للخارجية السبت، ذكر ان الوزير زيباري والسفيرة رايس تناولا في مباحثاتهما كيفية إخراج العراق من تبعات وأحكام الفصل السابع، وطلب العراق من الأمم المتحدة تسمية موظف دولي رفيع المستوى لزيارة العراق، للتحقق من حجم ومدى التدخلات الخارجية بخصوص حوادث التفجيرات التي شهدتها بغداد مؤخرا.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي يتضمن آراء نواب تحدثوا لمراسل إذاعة العراق الحر في بغداد غسان علي.
XS
SM
MD
LG