روابط للدخول

إحياء الذكرى 13 لرحيل الدكتور علي جواد الطاهر الاسم اللامع في الثقافة العراقية


استذكار الدكتور علي جواد الطاهر في بغداد، 26 تشرين الأول 2009 (تصوير عماد جاسم)

استذكار الدكتور علي جواد الطاهر في بغداد، 26 تشرين الأول 2009 (تصوير عماد جاسم)

أن تكون الثقافة جسرا للتواصل بين الشعوب والحضارات أمر مفهوم، وحضارة العراق قديمة أخذت وأعطت الكثير لحضارات المناطق والشعوب المجاورة، وهي تستمر اليوم بنشاطاتها المتنوعة وحركتها الدائبة.

عدد هذا الاسيوع من المجلة الثقافية يتضمن موضوعا عن احياء الذكرى الثالثة عشرة لرحيل الباحث والناقد العراقي المعروف علي جواد الطاهر، كما نستكمل موضوع مشروع توثيق المناطق التراثية البغدادية من قبل عدد من المصورين والباحثين، أما ضيف العدد فهو فنان تشكيلي تحول من الرسم التشكيلي إلى الكاريكاتير وبشكل مميز.

أخبار ثقافية
** نظم المركز الثقافي الفرنسي في أربيل عروضا سينمائية في متنزه المنارة استمرت أربعة أيام، عرضت خلالها مجموعة من الأفلام السينمائية فرنسية وكردية وعربية.
** في عمان اختتمت فعاليات الأيام الثقافية العراقية، التي استمرت اثني عشر يوما وشهدت حفلات موسيقية وقراءات شعرية ومحاضرات وعروض سينمائية.
** حازت الممثلة العراقية بشرى إسماعيل على جائزة أحسن ممثلة عن دورها في مسرحية الصدى للفرقة القومية للتمثيل، ضمن فعاليات مهرجان المسرح التجريبي الاخير في القاهرة.

محطات ثقافية
** في العددين السابقين للمجلة التقينا الباحث كفاح الأمين الذي يقود مع عدد من المصورين مشروع توثيق المحلات والمناطق التراثية البغدادية فوتوغرافيا. في عدد هذا الاسبوع نختتم لقاءنا معه بالحديث عن المراحل التي أنجزت من المشروع وما تبقى منه. يقول الأمين أنه تم لحد الآن توثيق ست عشرة منطقة بغدادية تراثية وهو ما يزيد عن ثلثي المناطق المخطط توثيقها، وألتقطت آلآف الصور الفوتوغرافية التي ستمثل المادة الأساسية لأرشيف يمكن الاستفادة منه من قبل الباحثين والمهندسين لاحقا كل حسب زاوية تعامله ومنطلقاته. ويتوقع الامين انجاز هذه المرحلة التوثيقية من المشروع خلال الاشهر الستة المقبلة، كما يشير إلى ان عددا من المعالم والمباني التراثية البغدادية قد تضررت لدرجة كبيرة وان جزءا من أهداف المشروع هو الحفاظ عليها من الاندثار والفناء.
** علي جواد الطاهر اسم لامع في تاريخ النقد والثقافة العراقية، له العديد من الدراسات والبحوث في مجالات مختلفة، هذا الناقد المميز رحل قبل حوالي ثلاثة عشر عاما. بيت المدى الثقافي أقام فعالية استذكارية بهذه المناسبة تم خلالها عرض فيلم وثائقي عن حياته، كما تضمنت كلمات وشهادات لعدد من تلامذته والذين كانوا قريبين منه. والمرحوم الطاهر كما هو معروف من مواليد مدينة الحلة عام 1919، تخرج من دار المعلمين عام 1945، حصل على شهادة الدكتوراه في الأدب من جامعة السوربون عام 1953، وعمل بعدها أستاذا مساعدا في كلية الآداب، وكان أول سكرتير لاتحاد الأدباء للفترة من 1959 ولغاية 1963، كان أستاذا في العديد من جامعات الدول العربية حتى إحالته على التقاعد عام 1979 مع أربعة وعشرين من الأساتذة الجامعيين الآخرين لعدم رضا الحكم السابق عنهم. توفي الطاهر في التاسع من تشرين الأول عام 1996 اثر مرض عضال.

ضيف العدد
أن يتحول فنان بقوة نحو الرسم الكاريكاتوري بعد أن أمضى أعواما طويلة في الرسم التشكيلي أمر ملفت للنظر، وهذا هو حال ضيف عدد هذا الاسبوع الفنان التشكيلي ورسام الكاريكاتير عبد سلمان. يقول الفنان أن حبه للرسم ابتدأ منذ طفولته، وأنه شارك في العديد من المعارض قبل وبعد عام 2003، لكنه تحول إلى رسم الكاريكاتير مؤخرا لأنه وجد فيه رسالة سريعة مقارنة بالفن التشكيلي، وأن معرضه الأول للكاريكاتير الذي أقامه مؤخرا شهد نجاحا وقبولا ملحوظا واشادة كبيرة، وعرضت فيه رسوم كاريكاتورية تناولت العديد من الشخصيات السياسية والرسمية والعامة.
XS
SM
MD
LG