روابط للدخول

الفنانة هديل كامل: أفضل البقاء في البيت على عمل يفقدني احترام وتقدير الجمهور


الممثلة العراقية هديل كامل

الممثلة العراقية هديل كامل

لؤلؤة الفن العراقي، عروس السينما العراقية، وفيروزة المسرح العراقي، كلها ألقاب تحملها الفنانة هديل كامل، التي نشأت وسط عائلة فنية. فوالدتها من الرائدات في عالم الفن والتمثيل في العراق وهي الفنانة فوزية الشندي وشقيقتها الفنانة هند كامل.

ضيفتنا الفنانة هديل كامل وهي من مواليد بغداد عام 1967، التي تقيم حاليا في لبنان، بدأت التمثيل وهي في الرابعة من عمرها بدور في مسرحية [تضحية وجدار]، لكن مشوراها الفني الفعلي بدأ مع برامج الأطفال التي كانت تقدمها مؤسسة الإذاعة والتلفزيون في العراق، كما شاركت في أعمال درامية تلفزيونية عربية وخليجية، وشاركت مع مؤسسة الإنتاج البرامجي المشترك لدول الخليج العربية في برنامج (افتح يا سمسم) الشهير.
الفنانة هديل التي تؤكد أن الأجواء التي نشأت فيها ساعدت على ظهور موهبتها الفنية في مرحلة مبكرة من حياتها، تخرجت عام 1989 من كلية الفنون الجملية ببغداد قسم السمعية والمرئية، بعدها حصلت على شهادة الماجستير في الإخراج التلفزيوني. شاركت في أعمال سينمائية وتلفزيونية ومسرحية منها فيلم [عرس عراقي] إخراج محمد شكري جميل، الذي حصلت لدورها فيه على لقب أفضل ممثلة لعام 1989، كما شاركت في فيلم [الحدود الملتهبة] للمخرج صاحب حداد، ومثلت في مسرحية [العودة] التي حصلت لقاء دورها في المسرحية على جائزة أفضل ممثلة واعدة، ومثلت في مسرحية [لعبة الحب] إخراج قاسم محمد وحصدت جائزة أفضل ممثلة أولى.
في التلفزيون شاركت في مسلسل [الأماني الضالة] للمخرج حسن حسني، ومسلسل [بشائر] و[نساء في الذاكرة] اخراج فيصل الياسري، إضافة إلى العديد من المسلسلات العراقية التي أنتجت خارج العراق خلال السنوات الأخيرة.
شاركت في العديد من المهرجانات الفنية منها مهرجان الإنتاج التلفزيوني في تونس بتمثيلية [ثابت أفندي] عام 1984 وحصلت على جوائز تقديرية لدورها،ومهرجان قرطاج المسرحي في تونس عام 1994 بمسرحية [البديل]، ومهرجان [أيام عمان] المسرحية عام 1998بمسرحية [الرجال الجوف].
تؤكد الفنانة هديل أنها كانت محظوظة لانها حصلت على فرص جيدة لأداء أدوار مهمة ومتميزة في الدراما العراقية، وترى أن جيل الفنانين الشباب ظلم بسبب تردي الاوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية، وأن الدراما العراقية لازالت تفتقر إلى العنصر النسائي.
وترى الفنانة ان هجرة الفنانين العراقيين وانتشارهم في دول عربية وأجنبية أبعد عددا كبيرا منهم عن الساحة الفنية، أما تردي الوضع الاقتصادي دفع بالبعض الآخر إلى القبول بأداء أدوار هابطة في مسلسلات أو أعمال درامية. الفنانة هديل تؤكد أنه رغم قلة الأعمال، إلاّ انها تدقق في دراسة النص والدور كي لا تفقد احترام وتقدير الجمهور العراقي، وترى ان مستوى الدراما العراقية يشهد ترديا قياسا بفورة الدراما السورية رغم الطاقات والإمكانيات الفنية العراقية الهائلة.
حصلت الفنانة هديل كامل على لقب سفيرة نادي ثقافة الأطفال الأيتام في دمشق، وهي تواصل عطاءها الفني ولها اهتمامات بالكتابة. ولها أحلام وطموحات كثيرة في مقدمتها العودة إلى الوطن الذي هجرته ولم يهجرها في المهجر.
XS
SM
MD
LG