روابط للدخول

البولاني والسامرائي يعلنان تحالف "وحدة العراق"


أعلن في بغداد اليوم عن ائتلاف ضم وزير الداخلية جواد البولاني ورئيس ديوان الوقف السني الشيخ احمد عبد الغفور السامرائي.

وضم الائتلاف اضافة الى الحزب الدستوري العراقي برئاسة جواد البولاني، التجمع من أجل العراق ومؤتمر صحوة العراق والتجمع الجمهوري العراقي وحركة العدل والإصلاح العراقي وتجمع الميثاق العراقي وآخرين، وهو بالمجمل ضم اكثر من ثلاثين حزبا وكيانا سياسيا فضلا عن عشرات الشخصيات والرموز السياسية والثقافية والدينية وشيوخ العشائر والوجهاء وأصحاب المناصب في الحكومة الحالية.
وقال وزير الداخلية جواد البولاني ان مشاركته في الانتخابات المرتقب ستتم كشخصية مستقلة داخل ائتلاف "وحدة العراق" الذي وصفة بـ"التشكيل السياسي الاقرب لتمثيل طموحات الناس"، بحسب قوله.
واضاف البولاني ان معظم العناوين والاسماء المنضمة الى ذلك الائتلاف هي رموز وطنية معروفة بنبذها للطائفية وولائها للعراق، معتبرا ان تجمع "وحدة العراق" الجديد هو "الاقرب والاقدر على احداث تغيير في المشهد السياسي والاجتماعي والاقتصادي مادام "يضم نخبة من الخيرين والكفاءات".
وسجل ائتلاف وحدة العراق انضمام رئيس ديوان الوقف السني الشيخ احمد عبد الغفور السامرائي الذي رغب الدخول في العملية السياسية عبر بوابة ذلك الائتلاف.
السامرائي والذي عرف كشخصية دينية وانسانية واجتماعية يقول ان العمل السياسي يحقق غايات نصرة المظلوم والإغاثة الإنسانية، ولابد من وضع الرجل المناسب في المكان المناسب، في اشارة منه الى بذرة المحسوبية والمنسوبية التي سادت ما بعد التغيير بحسب السامرائي الذي يبرر مشاركته في العمل السياسي بانها تاتي سعيا لغايات الاصلاح في المشهد الانساني والاجتماعي.
وفي وقت يرى بعض المراقبين بتشكيل الائتلافات السياسية الجديدة محاولة لتمرير بعض الاسماء والعناوين غير المرغوبة لدى الشعب او تلك التي عاش معها الناس تجارب فاشلة والوصول بها ثانية لاعتلاء مناصب الحكم والسلطة.
اعلن رئيس مؤتمر صحوة العراق احمد ابو ريشة وقوفه الى جانب خيار القائمة المفتوحة كتعبير عن قناعته بتحقق مستوى من الحضور والقبول الشعبي لمعظم مرشحي ائتلافهم الذي لم يبتعد عن سواه من التحالفات السياسية التي سبقت في الاعلان عن نفسها باطلاق شعارات ووعود الاصلاح السياسي ومحاربة مظاهر الفساد المالي والاداري والمناداة بالتنمية والاعمار ونبذ الطائفية.
من جهته امين عام الحركة الوطنية العراقية حاتم جاسم مخلص يعتقد بان ائتلافهم الجديد سيترك بصمة واضحة وسط زحمة المشهد السياسي العراقي مادام يضم شخصيات لها تاريخ في خدمة الناس والدولة وصندوق الاقتراع حتما سيكون الحكم.
XS
SM
MD
LG